جراحة الحول

Eye muscle surgery

هدف جراحة الحول:  

تتصل عضلات خارج المقلة (Extraocular muscles) ببياض العين (وهو غلاف خارجي محكم الإغلاق، وأبيض اللون، يحمي المقلة) بواسطة أوتار (Tendon) في عدّة مناطق، تماما خلف خط الوسط الوهمي الذي يحيط بالجزء الأعلى، الجزء الأسفل، الجزء الأيسر والجزء الأيمن من العين.

كذلك، يتصل الطرف الآخر لكل واحدة من هذه العضلات بجزء من تجويف العين (Orbital cavity– وهو موضع استقرار العين في الجمجمة). تسمح هذه العضلات للعين بالتحرك إلى الأعلى، إلى الأسفل، إلى هذه الجهة أو تلك، أو بأي اتجاه أو زاوية من هذه الاتجاهات.

في الحالات الطبيعية، تتحرك كلتا العينين معا، وتتلقيان نفس الصورة في المكان المحدد في الشبكيتين (Retina). يقوم الدماغ بدمج هذه الصور المتطابقة ويحولها لصورة ثلاثية الأبعاد.

الحول (Strabismus)، هو حالة غير طبيعية، وهو اضطراب يتميز بانحراف إحدى العينين، أو كلتيهما. بالعادة، يكون هذا الانحراف إلى الخارج –الحول الخارجي (Exotropia)- أو باتجاه الأنف –الحول الداخلي (Esotropia). في مثل هذه الحالات، يتلقى الدماغ صورتين مختلفتين، تدفع إحداهما الأخرى، أو أن الشخص يبدأ برؤية صورة مزدوجة -ازدواجية الرؤية أو الشفع- (Diplopia).

بالإمكان تصحيح هذا الانحراف، وذلك من خلال إضعاف أو تقوية العضلة المناسبة، بهدف مركزة العينين (توجيههما إلى المركز). فعلى سبيل المثال، عندما تكون العين متجهة إلى أعلى، بالإمكان تقوية العضلة الموجودة في الجزء السفلي من العين (بحيث تشدها إلى الأسفل قليلا).

الهدف الرئيس من هذه العملية الجراحية في عضلات العين هو إعادة استقامة (تقويم) العينين. يتم إجراء جراحة الحول للتوفيق بين العينين بحيث تنظران إلى نفس الاتجاه، وتتحركان معا كفريق واحد، وكذلك من أجل تحسين المظهر، وبهدف تمكين الأطفال الصغار من الرؤية بكلتا العينين.

من أجل الوصول إلى حالة تتيح الرؤية بكلتا العينين، على العين أن تكون مستقيمة، بحيث يكون مكان الصورة على شبكية العين الأولى مطابقا لمكان الصورة على شبكية العين الثانية.

بالإضافة لإجراء جراحة الحَوَل، هنالك إمكانية لإجراء عمليات جراحية لعضلات العين من أجل علاج الاضطرابات الأخرى التي من الممكن أن تصيب العينين، مثل رأرأة العينين (Nystagmus)، أو من أجل تصحيح بعض أنواع الحول الخلقي، مثل متلازمة دووين (Duane syndrome).

رأرأة العين هي حالة تصيب إحدى العينين أو كلتاهما، حيث تتحركان بسرعة أو تتأرجحان. بالإمكان تحسين هذا الوضع من خلال تحريك العينين إلى مكان يكون فيه قدر أقل من التأرجح. أما في حالات الإصابة بمتلازمة دووين، فتكون حركة العين الأفقية محدودة. أحيانا، يمكن تحسين الوضع من خلال جراحة الحول، التي يتم خلالها إضعاف إحدى عضلات العين.