عدلات

neutrophils (PMN)
محتويات الصفحة

في هذا الاختبار يتم فحص عدد عَدِلات (Neutrophils) الدم. من بين كل الخلايا البيضاء, توجد للعدلات الأهمية الأكبر في القضاء على الجراثيم. هذه الخلية يتم إنتاجها في  النخاع العظمي وتصل بعد نضوجها إلى تيار الدم. بشكل عام، تشكّل العدلات النصف، تقريباً، من مجموع كل الخلايا البيضاء. في الالتهاب الناجم عن جرثومة، يطرأ ارتفاع في العدد الكلي للعدلات, كما ترتفع نسبتها من مجمل خلايا الدم البيضاء. في هذه الحالة يذكر الأطباء أنه يمكن ملاحظة ميل نحو اليسار في فحص مسحة الدم. هذه التسمية لا تحمل أي معنى سياسي، إنما ينبع هذا الإسم من أسباب تاريخية: فقد جرت العادة، في الماضي، على النظر مباشرةً إلى مسحة الدم وعدّ الخلايا المختلفة بشكل يدوي. في الجهاز الذي ساعد على التعداد، كان الزر الذي يبيّن قيمة العدلات يقع في الجانب الأيسر من الجهاز, ومنذ ذلك الوقت يُعتبر الارتفاع في مستوى العَدِلات بأنه "ميل نحو اليسار". في بعض الأمراض الالتهابية, مثل التهاب الرئتين الناتجة عن المكوّرات الرئوية (Pneumococcal), مرض السل وغيرها, يمكن أن يكون ارتفاع عدد العدلات حادا جداً. الهبوط في مجمل العدلات إلى ما دون 1000 خلية في الديسيلتر من الدم يزيد، بدرجة كبيرة، من خطر حدوث التهاب جرثومي. الأدوية الكيميائية هي المسبب الأكثر انتشاراً لانخفاض كمية العَدلات, ولذلك يُوصى مرضى السرطان بالتوجّه إلى الطبيب أو إلى غرفة الطوارئ فور ارتفاع درجة الحرارة لديهم أو فور انخفاض عدد العدلات لديهم إلى ما دون 500 خلية في ديسيليتر دم. هنالك أدوية عديدة يمكن أن تسبّب انخفاض عدد العدلات. الأدرينالين (Adrenalin) والستيرويدات (steroids) يمكن أن تسبّب في الواقع ارتفاعا معتدلا في عددها.            

تحذيرات

عام

نزف دم تحت الجلد في موضع أخذ الدم (في حالة حدوثه، يمكن وضع الثلج على الموضع). 

اثناء الحمل:

بشكل عام، ليس هنالك تأثير جدي. يمكن حصول ارتفاع معتدل في الثلث الثالث من الحمل.

الرضاعة:

لا توجد مشاكل او تاثيرات مميزة

الأطفال والرضع

لا توجد مشاكل او تاثيرات مميزة

كبار السن:

لا توجد مشاكل او تاثيرات مميزة

السياقة:

لا توجد مشاكل او تاثيرات مميزة

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

الأدرينالين قد يسبّب ارتفاعا في عدد العَدِلات.

نتائج الفحص

لدى الرجال

نتائج سليمة:

تشكّل العدلات 40 – 75% من مجمل الخلايا البيضاء

لدى النساء

نتائج سليمة:

تشكّل العدلات 40 – 75% من مجمل الخلايا البيضاء

لدى الأطفال

نتائج سليمة:

 

تشكّل العدلات 30 – 60% من مجمل الخلايا البيضاء

تحليل النتائج

كثرة العدلات (Neutrophilia): كثرة العَدلات تحدث، بالأساس، في حالة الأمراض الالتهابية التي تنتج عن جراثيم. أحياناً تسبّب كثرة العدلات ارتفاعا في التعداد العام لخلايا الدم البيضاء. ولكن قد يحدث، أحياناً، ارتفاع في عدد العدلات بدون حصول ارتفاع مواز في العدد الكلي لخلايا الدم البيضاء – هذا الوضع يسمّى "ميول نحو اليسار". بالإضافة إلى الأمراض الالتهابية, لوحظ ارتفاع في تعداد العدلات في الحالات التالية: نخر (يشمل انسداد عضلة القلب), حروق, سرطان متفشّ,اضطراب في الأيض وخاصة حماض الدم وفرط نشاط الغدة الدرقية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن حصول كثرة العدلات في حالات الإجهاد، مثل النزيف الحاد, الجراحة وحتى الضغط النفسي. أحياناً، يمكن ظهور كثرة العدلات في أمراض التهابية ليست نابعة من التهاب, مثل أمراض روتينية أو أمراض مناعة ذاتية والتهاب الأوعية الدموية.    

قلّة العدلات (Neutropenia): تحدث بالأساس من جراء تناول أدوية كابتة للنخاع العظمي (مثلاً, الأدوية الكيميائية), نقص فيتامين (B12) أو الحمض الفولي والإشعاعات. بعض الالتهابات، كجرثومة السّلمونيلّة (Salmonella), جرثومة البروسيلة (Brucella) وبعض الفيروسات ممكن أن تسبّب انخفاض بتعداد العدلات. أسباب أخرى تشمل تضخّم الكبد وأمراض التهابية. عندما ينخفض عددها إلى ما دون 500 خلية دم بيضاء في الميكروليتر يصبح الخطر كبيرا. وفي هذه الحالة، فإن أية علامة على وجود مرض التهابي، مثل ارتفاع الحرارة، تستلزم الاستشفاء (الرقود في المستشفى) للمعالجة.