الهورمون الموجه لقشر الكظر

ACTH

محتويات الصفحة

في هذا الاٍختبار يتم فحص تركيز الهورمون الموجه لقشر الكظر (ACTH) في الدم.

الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroide) هي هورمونات التي تتكون في الجزء الخارجي من الغدة الكظرية (Adrenal gland). يتم التحكم باٍفراز هذه الهورمونات على يد الهورمون الموجه لقشر الكظر (ACTH)، والذي يتم اٍفرازه من الفص (Lobe) الأمامي للغدة النخامية (Hypophysis).

يتم اٍنتاج الهورمون الموجه لقشر الكظر واٍفرازه كردة فعل للهورمون (CRF - Corticotropin releasing factor) الذي يتم اٍفرازه من الوطاء (Hypothalamus).

يتواجد نظام الذي يقوم بالاٍشراف على اٍفراز الهورمون الموجه لقشر الكظر. على سبيل المثال، عندما يكون هنالك مستوى منخفض للكورتيزول (Cortisol) في الدم وتكون حاجة لزيادة مستواه، أُثناء التوتر مثلًا، فاٍنه يزداد اٍفراز هورمون الموجه لقشر الكظر مما يزيد من اٍفراز الكورتيزول من الغدة الكظرية. ولكن عندما يكون مستوى الكورتيزول عاليًا، فاٍنه يحدث اٍنخفاض في اٍفراز هورمون الموجه لقشر الكظر والذي يؤدي بدوره اٍلى التوقف عن اٍفراز اٍضافي للكورتيزول.

يتم اٍفراز هورمون الموجه لقشر الكظر بشكل دوري خلال اليوم، حيث يرتفع مستواه في ساعات الصباح أو عند الاٍستيقاظ بينما يأخذ بالنقصان خلال ساعات المساء.

متى يجب إبلاغ الطبيب؟

يتم اجراء فحص هورمون الموجه لقشر الكظر باستخدام عينة دم التي يتم أخذها عن طريق سحبه من الوريد.

الاستعدادات للفحص

عادة ما يتم إجراء فحص هورمون الموجه لقشر الكظر في الصباح. حيث تكون مستويات هورمون الموجه لقشر الكظر في أعلى مستوياتها ومن المرجح أن يحدد طبيبك موعدًا لإجراء الاختبار في وقت مبكر جدًا من الصباح.

تحذيرات

عام

نزيف دموي تحت الجلد في موضع أخذ الدم (يمكن وضع ثلج (جليد) في حال حدوثه).

هنالك خطر أقل في فحص تحفيز هورمون الموجه لقشر الكظر الذي يتم به حقن هورمون الموجه لقشر الكظر اٍلى داخل الوريد. في حالات نادرة جدًا يمكن أن تحدث ردة فعل أرجية (حساسية) التي تتمثل بظهور طفح جلدي وضيق في التنفس.

هنالك خطر ضئيل جدًا بظهور طفح جلدي مثير للحكة أثناء اٍعطاء الميتيرابون والديكساميثازون في الفحوصات الأخرى.

اثناء الحمل:

قد يحدث اٍرتفاع في مستوى هورمون الموجه لقشر الكظر أثناء الحمل.

الرضاعة:

ليست هنالك مشاكل او تأثيرات خاصة.

الأطفال والرضع

ليست هنالك مشاكل او تأثيرات خاصة.

كبار السن:

ليست هنالك مشاكل او تأثيرات خاصة.

السياقة:

لا توجد مشاكل خاصة. حيث يمكن القيادة بعد تناول هورمون الموجه لقشر الكظر، الميتيرابون والديكساميثازون.

الأدوية التي تؤثر على نتيجة الفحص

أدوية قد تساهم في انخفاض هورمون الموجه لقشر الكظر:

  • الستيرويدات (steroid)
  • حبوب منع الحمل التي تحتوي على استروجين (estrogen)
  • ألأدوية محفزة مثل الكافيين (caffeine) والأمفيتامينات (amphetamine).

أدوية قد تساهم في ارتفاع هورمون الموجه لقشر الكظر:

  • الاٍنسولين.
  • الفاسوبريسين.
  • المييتيربان.

نتائج الفحص

لدى الرجال

النطق الطبيعية عند الرجال تكون كالآتي:

  • في الصباح: 10-100 بيكوغرم/ميليلتر.
  • بعد الظهر والمساء: 0-10 بيكوغرم/ميليلتر.

لدى النساء

النطق الطبيعية عند النساء تكون كالآتي:

  • في الصباح: 10-100 بيكوغرم/ميليلتر.
  • بعد الظهر والمساء: 0-10 بيكوغرم/ميليلتر.

لدى الأطفال

النطق الطبيعية عند الأطفال تكون كالآتي:

  • في الصباح: 10-100 بيكوغرم/ميليلتر.
  • بعد الظهر والمساء: 0-10 بيكوغرم/ميليلتر.

تحليل النتائج

تشير المستويات المنخفضة لهورمون الموجه لقشر الكظر في الصباح إلى الآتي:

  • فرط عمل الغدة الكظرية (داء كوشنج -cushing's disease).
  • وجود ورم الذي يقوم باٍفراز كورتيزول.
  • نقص عمل الغدة النخامية (قصور النخامية-hypopituitarism) .

تشير المستويات العالية لهورمون الموجه لقشر الكظر في الصباح إلى الآتي:

  • نقص عمل الغدة الكظرية (داء أديسون-addison's disease).
  • وجود ورم في الغدة النخامية.
  • وجود ورم، ليس في الغدة النخامية، الذي يقوم باٍفراز (ACTH).
  • متلازمة نيلسون (nelson's syndrome).
  • حالات التوتر الشديد.

دائمًا ما يتم أيضًا فحص مستوى الكورتيزول عند القيام بفحص هورمون الموجه لقشر الكظر وذلك لكي يكون هنالك معنى لهذا المستوى. لا يكفي أحيانًا القياس البسيط لمستوى هذه الهورمونات في الدم اٍنما يجب القيام بفحوصات ديناميكية، أي تناول مستحضرات مختلفة التي تقوم بتسريع أو كبت اٍفراز الهورمونات والنظر اٍلى كيفية تأثير هذه المواد على اٍفراز الكورتيزول.

يُمكن أن يحدث اٍرتفاع لمستوى الهورمونين هورمون الموجه لقشر الكظر والكورتيزول معًا في الدم كنتيجة لاٍفراز هورمون الموجه لقشر الكظر من الغدة النخامية (hypophysis) – مرض كوشينج – وعندها يُمكن زيادة اٍفرازه بواسطة تناول الاٍنسولين، الميتيرابون (metyrapone) والفاسوبريسين (vasopressin)، وكبت اٍفرازه بواسطة تناول الديكساميثازون (dexamethasone).

عندما يكون المستوى العالي لهورمون الموجه لقشر الكظر نابعًا عن وجود ورم في الغدة الكظرية أو ورم خبيث آخر، فلا يحصل اٍنخفاض في مستواه ومستوى الكورتيزول عند تناول الديكساميثازون.

عندما يكون هنالك مستوى عالٍ من الكورتيزول الذي لا ينخفض عند تناول الديكساميثازون، فاٍن وجود مستوى منخفض من هورمون الموجه لقشر الكظر في البلازما يرمز اٍلى وجود ورم كظري الذي يقوم باٍفراز الكورتيزول.

عندما يكون مستوى الهورمون الموجه لقشر الكظر عاليًا وغير ملائم للمستوى الذي يظهر عند وجود ورم في الغدة الكظرية، فاٍنه يتم عادة باٍجراء فحص ديكساميثازون مُطول، والذي يتم به قياس مستوى الكورتيزول على مدار يومين وذلك بعد تناول الديكساميثازون.

يساعد هذا الفحص في التمييز بين الاٍفراز الزائد للهورمون الموجه لقشر الكظر من الغدة النخامية وبين اٍفراز الهورمون المفرط النابع من ورم مستقل آخر.

في مرض كوشينغ (Cushing disease) يكون هنالك مستوى عالي أو على وشك أن يكون عالي لهورمون الموجه لقشر الكظر، ولكن يختفي التغيير الطبيعي الذي يحدث في مستوى الهورمون على مدار اليوم.

يدل ارتفاع مستوى هورمون الموجه لقشر الكظر المصحوب باٍنخفاض في مستوى الكورتيزول على خلل في عمل الغدة الكظرية (داء أديسون-(Addison disease)) عقب ورم، عدوى أو مرض في الجهاز المناعي الذي يؤدي اٍلى اٍتلاف الغدة.

يظهر اٍرتفاع مستوى هورمون الموجه لقشر الكظر أيضًا عند وجود خلل خلقي في الغدة الكظرية (adrenogenital syndrome). في فحص الـ (ACTH) (فحص السيناكتين-(synacthen)) يتم حقن الـ (ACTH) اٍلى داخل الوريد أو العضلات ويتم فحص التغيير في مستوى الكورتيزول بعد 30 أو 60 دقيقة. حيث أن اٍنعدام مستوى الكورتيزول يشير اٍلى خلل في عمل الغدة الكظرية.

يمكن اٍستبعاد لوجود فشل كظري عندما يكون مستوى الكورتزول في البلازما، في فحص عشوائي، 25 ميكروغرم/ديسيلتر أو أكثر .