فرط كالسيوم الدم

Hypercalcemia
محتويات الصفحة

فرط كالسيوم الدم ، وهي حالة تعرف عندما يتخطى مستوى الكالسيوم ال 10.5 ميلغرام/ ديسيليتر لكل 100 ملليليتر وذلك بعد الفحص المتكرر. حيث يتم الحفاظ على مستوى كالسيوم، بشكل عام، في مصل الدم، في نطاق ضيق (8.8-10.3 ميلغرام لكل 100 ميلغرام/ ديسيليتر). حتى بلوغ سن 2-3 سنوات تكون النسبة الموصى بها حتى 11 ميلغرام/ديسيليتر  لكل 100 ملليليتر.

يجب توخي الحذر عند القيام بالفحص، إذ أنه إذا تم وضع حاصر الأوردة الذي يستخدم عند أخذ عينة الدم لأكثر من ثلاث دقائق، قد يزيد من مستوى الكالسيوم في العينة وبذلك يعكس نتائج مغلوطة.

ويعتبر الكالسيوم عنصرًا متواجدًا بشكل واسع في الجسم. ويشكل (2%) من وزن الجسم (أي أن لدى شخص يزن 70 كيلوغرام، فإن 1.3 كيلوغرام من وزنه من الكالسيوم). يتواجد (99%) من هذا الكالسيوم في الهيكل العظمي وفي الأسنان، وفقط (0.1%) منه يتواجد في مصل الدم. إن نصف كمية الكالسيوم الموجودة في مصل الدم تكون مُتَأَيِّنَة أي مشحونة بشحنات موجبة، بينما نصفه الآخر مرتبطًا بالزلال في مصل الدم.

يكون الكالسيوم الأيوني (ا لحُر) مسؤولاً عن نقل الإِشارات الكهربائية بين الخلايا العصبية وانقباض العضلات، كما يشترك في عملية تخثر الدم، يؤثر على نشاط إنزيمات كثيرة في الخلية، وكما يشترك في عملية انقسام الخلية. إن للكالسيوم أيضًا أهمية قصوى في بناء الهيكل العظمي والأسنان وفي تقويتهما.

يتم حفظ مستوى الكالسيوم في الجسم بواسطة تعديل امتصاص الكالسيوم في الأمعاء، بواسطة إفراز البول، والتبادلات بين العظام والدم. أما المسؤول عن معادلة مستوى الكالسيوم في الجسم، فهي هورمونات خاصة والرئيسية منها: الهورمون الدُّرَيْقي (Parathyroid/ Parathormone)، كالسيتونين (Calcitonin) وفيتامين د.

أما الهورمون الدُّرَيْقي (Parathormone) فيتم إفرازه في أربع غدد صغيرة متواجدة في مقدمة العنق، في قاعدة العنق وحول الغدة الدرقية. يقوم الهورمون الدُّرَيْقي بتعديل مستوى الكالسيوم في الدم، بواسطة إطلاق الكالسيوم من العظام وبواسطة تقليل إفراز الكالسيوم في البول.

أما فيتامين دَ (الذي مصدره الطعام وتأثير أشعة الشمس على الجلد)، فإنه يعمل على زيادة امتصاص الكالسيوم والفسفور في الأمعاء.

أما الكالسيتونين (Calcitonin) فهو هورمون يعمل على تقليل امتصاص الكالسيوم في العظام، وبذلك يقلل من مستوى الكالسيوم في الدم.

يؤثر اضطراب فرط كالسيوم الدم على أجهزة الجسم المختلفة، خاصة على الجهاز العصبي المركزي والكُلى.

إن العلاج الأولي لفرط كالسيوم الدم، هو بواسطة زيادة التبوّل، وذلك بواسطة شرب كميات كبيرة من الماء، أو بواسطة التسريب الوريدي بالسوائل (بما يتوافق مع حدة مستوى فرط كالسيوم الدم) وكذلك بواسطة إعطاء مواد مسهلة للبول مع الحرص على مراقبة توازن السوائل وفحص الأملاح في الدم.

أعراض فرط كالسيوم الدم

عندما يرتفع مستوى الكالسيوم ما فوق المتوسط يتسبب هذا الارتفاع في ظهور علامات مرضية مختلفة منها: الضعف، الإجهاد، العصبية الزائدة، تغيرات مزاجية، انقطاع الشهية، العطش الشديد بسبب كثرة التبوّل،  قد تظهر حصى في الكُلى بسبب الإفراز المستمر لكميات كبيرة من الكالسيوم، وقد تتسبب في أضرار مزمنة (دائمة) ثانوية، ومنها: القلب والأوعية الدموية، إثر التسبب في اضطرابات نظم القلب وفرط ارتفاع ضغط الدم. أما في الجهاز الهضمي، فقد تتسبب في ظهور حرقة المعدة والتهاب في البنكرياس بالإضافة إلى الغثيان والقيء والإمساك.

أسباب وعوامل خطر فرط كالسيوم الدم

إنّ أكثر أسباب فرط  كالسيوم الدم شيوعًا، هي فرط إفراز الهورمون الدُّرَيْقي ووجود الأورام. ينجم فرط الهورمون الدُّرَيْقي من نشوء أورام حميدة في واحدة أو أكثر من الغدد المفرزة لهذا الهورمون. عادةً ما تكون هذه الظاهرة أوسع لدى السيدات ولدى المرضى الذين تلقوا العلاجات الإشعاعية في منطقة العنق. قد تصيب هذه الظاهرة ما يقرب من شخصين إلى ثمانية أشخاص من بين كل (100،000) شخص (2-8\100.000) وتزداد النسبة مع تقدم السن. عادةً ما يكون اضطراب فرط الدُّرَيْقات (Hyperparathyroidism) مصحوبًا باضطرابات وراثية ومرتبطة بالتاريخ المرضي للعائلة، والتي قد تزيد احتمال ظهور أورام حميدة أو خبيثة في غُدَدٍ إضافية في الجسم (في الدماغ، الكلى وفي الغدة الدَّرَقِيَّة). كذلك قد يظهر اضطراب فرط الدُّرَيْقات كمرض ثانوي (ناجم عن مرض أولي) لأمراض قصور الكُلى المزمنة ومرض الرّخَد (تليّن العظام - Rickets).

أنواع الأورام التي قد تتسبب في ظهور فرط كالسيوم الدم: سرطان الرئة، سرطان الثدي، سرطان الكلى (بواسطة إرسال نقائل - Metastases - للعظام)، مرض ابيضاض الدم ومرض نخاع عظمي (نَِقَْوي) متعدد (Multiple myeloma) (لوقوع هذه الأمراض في هيكل العظم).  كذلك، هناك أنواع من الأورام تعمل على إفراز مواد تقوم بوظائف مشابهة، للتي يقوم بها الهورمون الدُّرَيْقي.

الأسباب الشائعة للإصابة بفرط كالسيوم الدم: عقاقير دوائية مختلفة كالتيازيدات (Thiazide)،  الليثيوم (Lithium) (يعطى عند وجود اضطرابات نفسية)، فرط تناول الكالسيوم أو فيتامين د أو فيتامين أ، فرط نشاط الغدة الدًّرقية أو فرط في هبوط نشاط الغدة الكُظرية (Adrenal gland).

كذلك عند حالات الاستلقاء المتواصل وانعدام الحركة الطويلين (بسبب الحروق، أو جراحات العظام) قد تؤدي إلى ارتفاع مستوى الكالسيوم في الدم. 

الأسباب النادرة لنشوء فرط كالسيوم الدم: يعد داء الساركوئيد (Sarcoidosis) وهي عبارة عن رد فعل التهابي، ذي شكل حُبَيْبي في الأنسجة، ويقوم بإنتاج مفرط لفيتامين د. إن من الأسباب النادرة أيضًا، ظاهرة وراثية لطفرة تعمل على إبطال نشاط مِجَسِّ الكالسيوم، ونتيجة لذلك تحدث حالات فرط إفراز الهورمون الدُّرَيْقي، ومن ثمّ ارتفاع ملحوظ  في مستوى الكالسيوم في الدم.

تشخيص فرط كالسيوم الدم

يجب، بل من الضرورة، البحث عن السبب الأولي الذي يؤدي إلى ارتفاع مستوى الكالسيوم في الجسم: يتم اختبار مستوى هورمون الدُّرَيْقي في الدم، باستخدام فحص فوق السمعي وتصوير وَمَضاني للإيزوتوبات، أيضًا من الممكن استخدام التصوير المقطعي المحوسب (CT) أو تصوير الرنين المغنطيسي (MRI) من أجل تصوير الغدد المفرزة للهورمون الدُّرَيْقي. كما ويتبع تشخيص الأورام أو النقائل أو تخلخل العظام بواسطة تصوير الصدر، تصوير العظم واستخدام التصوير بالأشعة الملونة للعظام، فحص فوق سمعي للبطن لتعقب وجود أي من الأورام أو الحصى في الكلى، فحص الدم لاختبار نشاط الكلى، بالإضافة إلى اختبار هورمون الغدة الدَّرَقِيَّة.  قد تنشأ في بعض الأحيان، حاجة لفحص نخاع العظم، وفي بعض الأحيان، تستوجب الحالة فحص فرط الدُّرَيْقات، وتحديد وضع العظام بواسطة إجراء اختبار كثافة العظام.

علاج فرط كالسيوم الدم

إن علاج فرط الدُّرَيْقات في الغالب يكون علاجًا محافظًا، عدا في الحالات التي تكون مصحوبة بمضاعفات صحية، أو ازدياد حدة المرض، فعندها يُنْصح باستئصال جزئي للغدة المتضخمة (كحالات تَحَصِّي الكُلى أو تخلخل العظام).

أما علاج فرط كالسيوم الدَّم (إذا كان ناجمًا عن امتصاص العظام)  فيتم بواسطة الأدوية التي تحتوي على بيسفوسفونات (Bisphosphonates) أو الكالسيتونين (Calcitonin) والتي تعمل على الحد أو تخفيض تحرير الكالسيوم من العظام. كما ويعتمد الدواء بريدنيزون (Prednisone) (ينتمي للإستيروئيدات) في حالات علاج فرط كالسيوم الدم، إذ يعمل على الحد، أو تقليل امتصاص الكالسيوم.

أما إتمام العلاج فيتعلق بتحديد السبب الأولي لفرط كالسيوم الدم.