عملية تثبيت الخصية

Orchiopexy for Undescended Testes

تهدف عملية تثبيت الخصية إلى علاج مشكلة الخصية المخفية (Cryptorchidism)، والتي تحدث عند عدم نزول الخصية كيس الصفن بشكل صحيح، وتحدث هذه المشكلة عادة عند الرضع أو الأطفال الصغار.

مخاطر إجراء العملية

يرتبط إجراء عملية تثبيت الخصية ببعض المخاطر، مثل ما يأتي:

  • عدوى في الشق الجراحي.
  • النزيف.
  • ندوب.
  • فرط التحسس تجاه أدوية التخدير.
  • إصابة بعض الأعضاء القريبة من مكان الجراحة، مثل: الأمعاء، والحجاب الحاجز، والحبل المنوي.

ما قبل إجراء العملية

يتم إجراء فحوصات الدم قبل جراحة الخصية المخفية، وتشمل: العد الدموي الشامل، وفحص كيمياء الدم، وتجلط الدم، وتحليل البول ووظائف الكلى، كما يتم إجراء تصوير البطن والحوض بالأمواج فوق الصوتية لتحديد مكان الخصية بشكل دقيق، والتأكد من عدم وجود أي أمراض أخرى.

يجب استشارة الطبيب حول الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل العملية، كما يجب التوقف عن تناول الطعام، قبل 6 ساعات من العملية.

أثناء إجراء العملية

 تستغرق عملية تثبيت الخصية حوالي ساعة إلى ساعتين. ويمكن إجراءها بطريقتين أساسيتين كما يأتي:

  • جراحة مفتوحة

يتم غالبًا إجراء جراحة مفتوحة إذا كان بالإمكان تحسس الخصية في القناة الأربية، حيث يتم إحداث شق واحد فوق كيس الصفن وصولاً إلى تجويف البطن، ثم يقوم الجراح بإنزال الخصية من القناة الأربية إلى كيس الصفن، ثم تثبيت الخصية باستخدام الغرز الجراحية القابلة للامتصاص داخل الكيس لمنع تحركها في المستقبل.

  • الجراحة بالمنظار

حيث يتم إحداث ثلاثة شقوق صغيرة في منطقة البطن والحوض يتم عن طريقها إدخال المنظار، ثم توسيع تجويف البطن عن طريق إدخال الغاز عبر الفتحات، الأمر الذي يسمح برؤية جميع أعضاء البطن بشكل أفضل، بعد ذلك يتم تثبيت الخصية بواسطة أدوات جراحية يتم إدخالها عن طريق الثقوب الصغيرة.

ما بعد إجراء الجراحة

يبقى المريض تحت الإشراف الطبي لمدة 24 ساعة بعد الجراحة للتأكد من استقرار حالته، كما يمكنه تناول مسكنات الألم حسب الحاجة.

يجب على المريض زيارة الطبيب بشكل فوري في حال ظهور بعض الأعراض، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، وعدم القدرة على التبول، وضيق في التنفس، ونزيف حاد، وخروج إفرازات من الشق الجراحي.