استئصال البروستاتا

Prostatectomy

تهدف عملية استئصال البروستاتا إلى إزالة غدة البروستاتا المسؤولة عن إنتاج السائل المنوي بشكل كامل أو جزئي، وذلك في حالات الإصابة ببعض الأمراض، مثل: ورم سرطاني، وتضخم البروستاتا الحميد (Benign Prostatic Hyperplasia - BPH).

مخاطر إجراء العملية

يرتبط إجراء عملية استئصال البروستاتا بالعديد من المخاطر كما يأتي:

  • عدوى في الشق الجراحي.
  • النزيف.
  • فرط التحسس تجاه أدوية التخدير.
  • العجز الجنسي.
  • إلحاق الضرر بالأعضاء المحيطة، مثل: الإحليل، والمثانة.
  • سلس البول.

عملية البروستاتا

ما قبل إجراء الجراحة

تشمل إجراءات ما قبل الفحص ما يأتي: 

  • يجب القيام بفحوصات شاملة لتشخيص الحالة المرضية في البروستاتا بشكل دقيق، بما في ذلك تصوير البروستاتا بالأمواج فوق الصوتية، وأخذ عدد من الخزعات من الغدة لفحصها مجهريًا.
  • يتم إجراء المزيد من الفحوصات في حال كان هناك ورم في الغدة، مثل: فحص البول، ووظائف الكلى، والعد الدموي الشامل، وكيمياء الدم، وتخثر الدم
  • يتم اللجوء أحيانًا لفحوصات أكثر دقة، مثل: فحص التصوير بالرنين المغناطيسي، أو فحص التصوير المقطعي المحوسب لمعرفة مدى انتشار الورم.
  • يجب استشارة الطبيب بخصوص الأدوية الواجب التوقف عن تناولها قبل الجراحة، كما ينبغي الصوم لمدة 8 ساعات قبل الجراحة.

أثناء إجراء الجراحة

يمكن استئصال البروستاتا عادةً بطريقتين رئيستين تبعًا لحالة المريض، كما يأتي:

  • الجراحة المفتوحة

يتم إجراء هذا النوع من الجراحة في حال الإصابة بورم خبيث، وذلك كما يأتي:

  1. يتم التخدير التام للمريض.
  2. يتم تعقيم منطقة البطن والحوض بشكل جيد.
  3. عمل شق في أسفل البطن أو في المنطقة المحيطة بفتحة الشرج تحت كيس الصفن، بحيث يتم الكشف عن الغدة.
  4.  إزالة الغدة بشكل كامل بما في ذلك الأوعية الدموية التي تزودها بالدم والأنسجة والعقد اللمفاوية المحيطة فيها، لتقليل احتمالية بقاء أجزاء من الورم.
  5.  خياطة الشق وإغلاقه ثم وضع ضمادة، ويتم أحيانًا وضع أنبوب نازح أو عدد من الأنابيب لتصريف بقايا السوائل من الأنسجة.
  • الجراحة بالتنظير

يقوم الطبيب بإجراء تنظير البطن كما يأتي:

  1. إحداث 4 - 5 شقوق صغيرة في البطن يتم من خلالها إدخال المنظار والأدوات الجراحية اللازمة.
  2. ملأ البطن بغاز ثاني أكسيد الكربون لرؤية الأعضاء في تجويف البطن بشكل أفضل.
  3. استئصال الغدة باستخدام بعض الأدوات التي يتم إدخالها، مع المراقبة من خلال الكاميرا الموجودة في المنظار.

ما بعد إجراء الجراحة

يبقى المريض بعد إجراء جراحة استئصال البروستاتا تحت الإشراف الطبي لعدة أيام للتأكد من استقرار حالته، ويتلقى خلال هذه الفترة بعض السوائل والمضادات الحيوية لمنع الإصابة بالعدوى، كما يمكنه تناول المسكنات حسب الحاجة، وعادةً ما يتم إزالة الغرز الجراحية بعد 10 أيام.

يجب على المريض التوجه إلى الطبيب بشكل فوري في حال ظهور بعض الأعراض، مثل: آلام شديدة، ونزيف، وضيق في التنفس، وارتفاع الحرارة، واحتباس البول، وإفرازات قيحية.