الكـحولية

Alcoholism
محتويات الصفحة

تنشأ الكـُحولِيَّة (إدمان المشروبات الكحولية، أو إدمان المُسْكِرات - Alcoholism) نتيجة تعلق الجسم بالكحول. الإقلاع المفاجئ عن شرب الكُحول من قِبَل المدمنين عليه يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض الفطام - رجفة، قلق، وُهَام (هذيان - Delusion) وهلوسة (Hallucination). إدمان الكحول يؤثر سلبا على الأداء الفكريّ، القدرات والمهارات الجسمانية، الذاكرة والقدرة على اتخاذ القرارات. 

من النادر أن يستطيع إنسان كُحوليّ (مدمن على شرب الكحول - Alcoholist) أن يغير، بقواه الذاتية، نمط سلوكه المؤذي هذا. وبالرغم من أن قرار التعافي ينبغي أن ينبع من الإنسان الكُحوليّ نفسه، إلا أن الإلحاح الحاسم يأتي في كثير من الأحيان من قريب عائلة، صديق أو زميل. وعليه، فإذا كنتم تعرفون شخصا يبالغ في شرب الكُحول، بإمكانكم مساعدته.

كان القلق الرئيسي منصبّا، في السابق، على أمراض الكبد المترتبة عن شرب الكحول والتي تؤذي المتعاطي ذاته فقط. لكن القلق الأكبر اليوم يتعلق بحوادث الطرق، الاعتداءات في داخل العائلة، وخاصة على الأبناء والزوجات، أعمال القتل والانتحار. فهذه كلها مواضيع هامّة جدا تتطلب انتباها واهتماما خاصّين.

إذا شعرتم لدى قراءتكم هذا الملف بأنكم من المفرطين في شرب الكحول - أطلبوا المساعدة، فورا.

أعراض الكـحولية

عادات إشكاليّة في شرب الكحول:

  • شرب الكحول بهدف السّـُكـْر
  • محاولة حل مشاكل، أو الامتناع عن حلها، باللجوء إلى شرب الكحول
  • تصرفات ضاجّة، صاخبة، أو عنفيّة بعد شُرب الكحول
  • شرب الكحول في أوقات غير مناسبة، مثل في ساعات الصباح، قبل السياقة أو قبل دوام العمل
  • تحوّل شُرب الكحول إلى مشكلة بالنسبة إلى الأقارب والمحيطين
  • ظهور قرحة مِعَدِيَّة أو التهاب في المعدة
  • تكريس وقت للتفكير بشرب الكحول أو التخطيط لمكان وزمان الحصول على المشروب التالي
  • تلقي مخالفة سير نتيجة السياقة تحت تأثير الكحول، أو التسبب بحادث طرق بعد شرب الكحول
  • شرب الكحول دون تخطيط مسبق، تقييم غير صحيح لكمية الكحول التي استُهلِكَت أو إنكارها
  • الشعور بالحاجة إلى شرب الكحول قبل الدخول إلى حالات ضغط أو توتر
  • عدم القدرة على تذكر الأحداث أثناء شُرب الكحول، حتى لو لم يلاحظ الآخرون ذلك
  • التدهور إلى حالة من الإهمال وسوء التغذية
  • ظهور أعراض الفطام أو التسمم الكحوليّ

مضاعفات الكـحولية

الإفراط في شرب الكحول قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض عدة أبرزها: مرض عضلة القلب، تشمُّع (تليُّف) الكبد (Liver cirrhosis) والتهابات الأمعاء. معالجة حالات إدمان الكحول  تتم في مراكز الفطام.

السيدة الحامل التي تشرب الكحول تُعرّض جنينها للخطر، مما قد يتسبب بحالة تسمى متلازمة الجنين الكحوليّ (Fetal alcohol syndrome).

علاج الكـحولية

علاج بيتيّ:

من الصعب علاج الكحوليّة في البيت، لكنها أيضا ليست قابلة للعلاج بواسطة الطبيب. إن العنصر الأساسي في أي علاج يجب أن يكمن في تغيير السلوكيات. هنالك الكثير من الطرق الناجعة - قسم منها يتم بمشاركة أطباء أو مستشارين مختصين، والقسم الآخر من دون مشاركتهم. قسم من الطرق يشدد على الامتناع الكامل عن شرب الكحول، مقابل طرق أخرى تهدف إلى تقليص كميات الكحول إلى كميات معقولة.

هنالك مجموعة تسمى "المدمنون المجهولون" (Alcoholics Anonymous - AA) شكّلت إطارا للمساعدة الذاتية يهدف إلى دعم المدمنين ومساعدتهم في حل مشكلة الإدمان. يمكن تلقي المساعدة من أي شخص مختص في مجالات الخدمات الاجتماعية أو الصحة النفسية، إذ يقوم بدوره بتوجيه المدمن إلى برنامج علاجي ملائم للفطام من الكحوليّة. لكن الشرط الأهمّ لنجاح أي علاج كهذا يكمن في اقتناع المدمن نفسه بضرورة العلاج والتزامه بالبرنامج العلاجيّ.

أين يمكن تلقي المساعدة؟

 يمكن الحصول على تفاصيل حول أماكن وأوقات اللقاء بأعضاء مجموعات AA على موقع الإنترنت للمدمنين المجهولين. كما يمكن التوجه إلى أقسام ودوائر الخدمات الاجتماعية والاستشارة والصحة النفسية.

ماذا عن زيارة الطبيب?

على الكحوليّ إبلاغ الطبيب بحالة الإدمان التي يعاني منها، أو بأنه يشكّ في مشكلة لديه في شُرب الكحول.

ذلك لأن خلفية شُرب الكحول قد تؤثر على جوانب عديدة في العلاج الطبي.

وإن كنتم تشكّون في أن أحد أفراد عائلتكم، أو صديق قريب، يشكو من إدمان الكحول فعليكم باستشارة طبيبكم.

كيف تتوجهون إلى شخص كحوليّ يهمّكم أمره؟

إختاروا الوقت المناسب.

لا تتوجهوا له عندما يكون في حالة سُكْر أو تحت تأثير الكحول، وإنما بعد وقت قصير من انتهاء النوبة. أخبروه بما رأيتم وكيفية تسبب ذلك في مشاكل حادة. صفوا له مشاعركم واسألوه عن إحساسه تجاه الموضوع. إقترحوا بداية للتغيير، وحاولوا ألا تظهروا كمن يحاول إلقاء اللوم عليه. لا تحاولوا معاقبته، رشوته أو ممارسة الضغط العاطفي عليه. إبقوا هادئين، متزنين وإعتمدوا على الحقائق. ومع ذلك، تأكدوا من أن تتركوا المسؤولية على الكحوليّ نفسه عن أفعاله السلبية وعن تغييرها.    

أغلب الكحوليين ينكرون وجود مشكلة إدمان لديهم، أصلا. قد يكون إسهامكم الوحيد في المرة الأولى هو في مجرد التعبير عن قلقكم وعرض أمثلة لحوادث وقعت من جراء شرب الكحول. لكن عند تكرار مثل هذه الحوادث، يمكنكم العودة والتحدث ثانية مع الكحوليّ.

من المهم أن تعرفوا:

يعتقد معظم المختصين بأن غالبية المدمنين لن تلجأ إلى طلب المساعدة بمجرد أن شخصا واحدا قد نصحهم بذلك. ومن هنا فإن المشاركة الجماعية للعائلة، الأصدقاء والجيران، يمكن أن تترك أثرا أقوى وتوضح للشخص المدمن بصورة أفضل أن الطريق الوحيدة المتاحة أمامه هي تلقي المساعدة.