التهاب اللوزتين بالصور

التهاب اللوزتين بالصور

التهاب اللوزتين بالصور

تقع اللوزتان في مؤخرة الحلق، وتكمن وظيفتهما في التقاط الميكروبات ومنع دخولها إلى الجسم. لكنها قد تصاب بالعدوى أحيانًا مما يؤدي إلى التهابها. لنتعرف على أهم المعلومات حول التهاب اللوزتين.

أعراض التهاب اللوزتين

أعراض التهاب اللوزتين

تشمل أعراض التهاب اللوزتين على الآتي: ألم في الحلق، احمرار اللوزتين أو ظهور بقع بيضاء عليها، ألم في العنق، انتفاخ الغدد الليمفاوية في العنق أو الفك، رائحة الفم السيئة، صعوبة البلع، بحة الصوت، ارتفاع في درجة الحرارة، السعال، الصداع، وجع الأذن والتعب العام.

أسباب التهاب اللوزتين

أسباب التهاب اللوزتين

إن التهاب اللوزتين قد يكون بسبب العدوى الفيروسية أو العدوى البكتيرية. تعد البكتيريا العقدية المقيحة أكثر أنواع البكتيريا شيوعًا في حدوث التهاب اللوزتين.

تشخيص التهاب اللوزتين

تشخيص التهاب اللوزتين

يتم التشخيص غالبًا من خلال الفحص السريري وملاحظة الأعراض من احمرار اللوزتين أو ظهور القيح عليهما، ألم الحلق والعنق ،ارتفاع الحرارة وغيرها من الأعراض. لكن قد يلجأ الطبيب أحيانًا لطرق تشخيصية أكثر دقة لمعرفة المسبب وتحديد العلاج ومنها: مسحة الحلق أو فحص الدم الشامل.

علاج التهاب اللوزتين

علاج التهاب اللوزتين

يتم علاج التهاب اللوزتين بتحديد المسبب، بحيث يتم علاج الالتهاب الفيروسي منزليًا باتباع النصائح الآتية: الراحة والنوم، الإكثار من السوائل، تناول المشروبات الدافئة، ترطيب هواء الغرفة، تجنب التعرض للتدخين أو أية أسباب تهيج المرض، تناول حبات الدواء المحلاة والمسكنات الدوائية.

أما بالنسبة للالتهاب البكتيري فيتم اتباع النصائح المذكورة بالإضافة إلى تناول المضادات الحيوية.

مضاعفات التهاب اللوزتين

مضاعفات التهاب اللوزتين

قد يؤدي التهاب اللوزتين البكتيري في حال عدم العلاج إلى بعض المضاعفات ومنها: ظهور خراج حول اللوزتين، التهاب الأذن الوسطى، التأثير على التنفس أثناء النوم، الحمى الروماتيزمية، الحمى القرمزية، التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب كبيبات الكلى.

الوقاية من التهاب اللوزتين

الوقاية من التهاب اللوزتين

يعد التهاب اللوزتين شائعًا بشكل أكبر عند الأطفال وخاصة ما بين عمر 5 إلى 15 عام. لذا يمكن وقاية الأطفال من التهاب اللوزتين باتباع التعليمات الآتية: غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون قبل وبعد تناول الطعام وعند استخدام المرحاض، تجنب مشاركة الادوات الشخصية مع غيرهم، تغيير فرشاة الأسنان بعد إصابتهم بالعدوى، إبقاء الطفل بالمنزل في حال إصابته بالعدوى، السعال والعطس بالمنديل.

من قبل د. غفران الجلخ