المغص والغازات لدى الأطفال: كيف نعالجها ونتجنبها

المغص والغازات لدى الأطفال

المغص والغازات لدى الأطفال

خلال الأشهر الخمسة الأولى من الولادة، قد يصاب طفلك بالمغص، عندما يبكي لمدة 3 ساعات لأكثر من 3 أيام في الأسبوع لأكثر من 3 أسابيع. الغازات لا تسبب المغص، ولكن إذا كان طفلك مصاب بالمغص، فمن الممكن ان يبتلع الهواء، مما قد يؤدي لإصابته بالمزيد من الغازات. إليك نصائح بسيطة ستساعدك في تخفيف المغص والغازات لدى طفلك:

وضعية طفلك

وضعية طفلك

تحققي من وضعية طفلك اثناء اطعامه، حاولي إجلاسه بحيث يكون رأسه مرفوعا أعلى من بطنه، وتجنبي ابتلاعه الهواء قدر المستطاع عن طريق حمله عند إطعامه، وباستخدام قناني الحليب التي تمنع تسرب الهواء إلى الطفل.

تجشؤ طفلك

تجشؤ طفلك

ساعدي طفلك على التجشؤ بعد تناوله الطعام، فهذه هي واحدة من أسهل الطرق لتخفيف آلام الغازات. إذا لم يتجشأ على الفور، ضعيه على ظهره لبضع دقائق ثم حاولي مرة أخرى.

تغيير المعدات

تغيير المعدات

إذا كنت تعطيه قنينة، يوصى بالانتقال إلى حلمة تدفق أبطأ. هناك أيضا أنواع خاصة من القناني التي من المفترض أن تحل هذه المشكلة. يفضل أيضا ملاءمة حلمة القنينة لسن الطفل.

الماء الساخن

الماء الساخن

حاولي وضع قنينة من الماء الساخن ملفوفة بمنشفة، لكي لا يصاب بالحروق، على بطن الطفل. يمكنك أيضا ملء حوض الاستحمام مع القليل من الماء الساخن ووضع الطفل داخل الحوض. وحمام دافئ يمكن أن يساعد أيضا على التخلص من الغازات والمغص.

تدليك الطفل

تدليك الطفل

دلكي طفلك بلطف، ضعي طفلك على ظهره وادفعي ساقيه ذهابا وإيابا (مثل ركوب الدراجة)، أو يمكنك وضعه على بطنه ومن ثم القيام بتدليك ظهره، فهو فعال في تخفيف المغص. ويمكنك تدليك بطن الطفل برفق باتجاه عقارب الساعة.

تأكدي من الأطعمة التي تتناولينها

تأكدي من الأطعمة التي تتناولينها

يقول البعض أن نوعية الأطعمة التي تتناولها الأم تؤثر على الغازات عند الرضع، لذا إذا كنت ترضعين، قد يكون لدى طفلك مشكلة في هضم بعض الأطعمة التي تتناولينها، والتي يمكن أن تتسرب من خلال حليب الثدي، مثل منتجات الألبان والكافيين. تجنبي مصادر الكافيين المختلفة، كما من المحبذ عدم تناول الطعام الحار، تحدثي مع الطبيب عن الأطعمة التي قد تزيد من الغازات والمغص.

من قبل منى خير