تواريخ وأحداث هامة تتعلق بمرض الإيدز

1981 - 1982 - ظهور مرض الإيدز وتسميته

1981 - 1982 - ظهور مرض الإيدز وتسميته

سجلت وكالة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، أول ظهور لـ 5 حالات في لوس انجلوس لدى مثليي الجنس، ونسبت للالتهاب الرئوي بالمتكيسة الجؤجؤية، إذ أن ذاك لم يكن  يعرف المرض بإسمه بعد، وعادة ما كان ينسب للأمراض المرتبطة به.
في عام 1982 أطلقت وكالة مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) على المرض، اسم متلازمة مرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز.

1988 - الذكرى الأولى لليوم العالمي للإيدز

1988 - الذكرى الأولى لليوم العالمي للإيدز

الاحتفال الأول في اليوم العالمي للإيدز في الأول من شهر كانون الأول، 1988. بعد أن إتخذت منظمة الصحة العالمية القرار بذلك.

1991-1992 - الشريط الأحمر

1991-1992 - الشريط الأحمر

أصبح الشريط الأحمر رمزا للتوعية حول مرض الإيدز.
اضافة الى انه في هذه الفترة قامت ادارة الاغذية والعقاقير (FDA) تبرخيص أول إختبار سريع لفيروس نقص المناعة البشرية.

1993  - الواقي الذكري

1993 - الواقي الذكري

أطلق مركز السيطرة على الأمراض الإعلانات حول الواقي الذكري على شاشة التلفزيون.

2001-2004 - السبب الرئيسي للوفاة

2001-2004 - السبب الرئيسي للوفاة

اصبح الإيدز السبب الرئيسي للوفاة في العالم بالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 59.  وبحسب برنامج الأمم المتحدة المشترك (UNAIDS) بلغت حالات الوفاة ذروتها في عام 2004، إذ توفي 2.2 مليون بسبب المرض.

2006-2007 - فشل اللقاح

2006-2007 - فشل اللقاح

فشل لقاح فيروس نقص المناعة البشرية ميرك (Merck's HIV vaccine) في التجارب السريرية. لكن اللقاحات الجديدة لا تزال قيد التنمية حتى يومنا هذا.

2008 - جائزة نوبل

2008 - جائزة نوبل

حصل لوك مونتانيير (Luc Montagnier) وفرانسواز باري سينوسي (Francoise Barre-Sinoussi) على جائزة نوبل في الطب لاكتشاف نقص المناعة البشرية.

2012 - تقليل فرص العدوى بالفيروس

2012 - تقليل فرص العدوى بالفيروس

في عام 2012، وافقت ادارة الاغذية والعقاقير استخدام مزيج تينوفوفير (Tenofovir) وإمتريسيتابين (Emtricitabine) لتقليل فرصة العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية لدى الأشخاص المعرضين لخطر كبير للإصابة بالفيروس.

 2015 - حالات الوفاة في الشرق الاوسط

2015 - حالات الوفاة في الشرق الاوسط

عدد الوفيات الناجمة عن فيروس نقص المناعة البشرية بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية لعام 2015 في الشرق الاوسط، تعادل الـ 15 الف حالة وفاة.

 

من قبل ويب طب