حياة بلا حرج - تجنب بعض الأطعمة

سلس البول واعراضه

سلس البول واعراضه

سلس البول يتمثل بنزول البول بشكل غير ارادي ومن دون سيطرة. وتتسم أعراض الإصابة بسلس البول بما يلي:

  • الحاجة المفاجئة والملحة لإستخدام المرحاض
  • الشعور بالحرقة أو الألم أثناء التبول
  • ارتفاع وتيرة التبول واستخدام المرحاض بشكل ملحوظ
  • تسرب بعض البول خلال الضحك، العطس، ممارسة الجنس أو حتى عند القيام بنشاط يزيد الضغط على منطقة البطن.
  • الإستيقاظ من النوم عدة مرات لتفريغ المثانة.

بعض هذه الأعراض تسبب الحرج لمن يعاني من السلس البولي، لكن لحسن الحظ، هناك إجراءات من شأنها ان تساعد في السيطرة على هذه المشكلة المزعجة، سنوردها فيما يلي

مواجهة السلس البولي

مواجهة السلس البولي

لمواجهة مشكلة سلس البول يجب في البداية تغير نمط الحياة المتبع، فتغير بعض الأمور مثل النظام الغذائي وممارسة الرياضة ستساعد في تهدئة المثانة وتقوية العضلات في المنطقة، إليكم أهم هذه التغيرات الطفيفة والتي تترك آثارا عظيمة للتعامل مع هذه الحالة الطبية:

شرب الماء

شرب الماء

يعتقد المصابين بسلس البول أن تجنب شرب الماء سيساعدهم في السيطرة على التسرب اللإرادي للبول، إلا أن هذا الإعتقاد خاطئ تماماً، فعدم شرب المياه سيزيد من مشكلة سلس البول سوءاً لأنه يقلل بذلك من سعة المثانة. لذا ينصح دائما بشرب ما لا يزيد عن ليترين من السوائل وما لا يقل عن لتر واحد، كما قد يكون من الأنسب في بعض الحالات تقليص كمية السوائل المتناولة خلال فترة المساء.

الإقلاع عن التدخين

الإقلاع عن التدخين

يعاني بالعادة المدخنين من تفاقم مشكلة سلس البول لديهم، ويعود ذلك إلى إصابتهم بالسعال أكثر من غيرهم، وهذا ما يزيد الضغط والشد على عضلات قاع الحوض وزيادة فرص تسرب البول، بالتالي الإقلاع عن التدخين سيساعد في السيطرة بشكل أفضل على مشكلة سلس البول.

الإبتعاد عن الكافيين

الإبتعاد عن الكافيين

يعتبر الكافيين من المواد المدرة للبول، بالتالي تناولها بكثرة سيعمل على مفاقمة مشكلة سلس البول، فمن المفضل استبدال المشروبات التي تحتوي على الكافيين بأخرى خالية منه، كما والتقليل قدر المستطاع من تناول الشوكولاتة.
لذا ان كنتم تعانون من السلس البولي فمن المفضل الحد وعدم الافراط من تناول مدرات البول (Diuretic) الطبيعية، مثل القهوة أو الشاي الذي يحتوي على الكافيين وبعض انواع العصائر.

تجنب بعض الأطعمة

تجنب بعض الأطعمة

إن تجنب تناول بعض أنواع الأطعمة يساعد المثانة ويقلل من تهيجها وبالتالي يساهم في تقليل كمية البول المتسرب بشكل لاإرادي، وتتمثل هذه الأطعمة في:

  • الأطعمة الحمضية
  • الأطعمة المضاف لها البهارات مثل الكاري
  • الأطعمة الحارة.
ممارسة التمارين الرياضية

ممارسة التمارين الرياضية

تعد ممارسة التمارين الرياضية أمراً هاماً للجميع وليس فقط المصابين بسلس البول، إلا أن التركيز هنا سيتم على تمارين قاع الحوض والتي تدعى كيجل (Kegel)، فهي تعمل على زيادة قوة العضلات في منطقة الحوض وبالتالي المثانة للسيطرة على مشلكة سلس البول بشكل أفضل. لكن تجدر الإشارة إلى ضرورة القيام بالتمارين بشكل صحيح يومياً وعادة ما ينصح بالقيام بها عندما تكون المثانة فارغة.

منتجات سلس البول

منتجات سلس البول

بسبب شيوع هذه المشكلة كان لا بد من إيجاد منتجات تساعد في علاج سلس البول، لذا نجد الآن مجموعة واسعة وكبيرة من منتجات سلس البول والتي تشمل الفوط والسراويل وواقيات الفراش والكراسي وحتى الأنابيب وأغلفة خاصة بالذكور إلى جانب منتجات خاصة لرعاية البشرة ونظافتها الصحية وغيرها الكثير. بالإمكان العثور على هذه المنتجات المتنوعة والتي ستسهل حياة المصابين بسلس البول وتساعدهم بممارسة حياتهم الطبيعية بشكل أفضل من خلال امتصاص البول المتسرب والقضاء على رائحة الأمونيا المزعجة الناجمة عن هذا التسرب.

من قبل منى خير