مرض الدوالي بالصور

ما هي الدوالي؟

ما هي الدوالي؟

تظهر الدوالي على هيئة حبال منتفخة أسفل سطح الجلد باللون الأزرق أو الأرجواني، وقد تحيط بها بقع من الشعيرات الدموية، وعلى الرغم من أنها قد تكون ذات منظر مزعج، ولكنها عادةً ما تكون غير ضارة، وفي حالة حدوث التهاب، تصبح الدوالي بملمس رقيق ويمكن أن تعيق الدورة الدموية وتسبب تورمًا وألمًا. 

الفرق بين الدوالي والأوردة العنكبوتية

الفرق بين الدوالي والأوردة العنكبوتية

تتشابه الأوردة العنكبوتية مع الدوالي، ولكنها تكون بحجم أصفر، وغالبًا ما تكون عروق العنكبوت أقرب إلى سطح الجلد، ويكون لونها أحمر أو أزرق.

الأعراض الشائعة للدوالي

الأعراض الشائعة للدوالي

قد لا تسبب الدوالي أي ألم. ويمكن أن تسبب بعض الأعراض مثل التشنج العضلي وتورم أسفل الساق، وقد يتفاقم الألم عند الوقوف أو الجلوس لفترة طويلة، بالإضافة إلى حكة حول واحد أو أكثر من العروق، وتلون الجلد حول الدوالي.

أسباب الدوالي

أسباب الدوالي

قد تنتج الدوالي عن الصمامات الضعيفة أو التالفة، حيث تقوم الأوردة بنقل الدم من القلب إلى بقية الأنسجة، وعندما تصبح الصمامات ضعيفة أو تصاب بالتلف، يمكن أن يتدفق الدم إلى الخلف ويتجمع في الوريد، مما يؤدي إلى تمدد الأوردة أو التوائها.

مضاعفات الدوالي

مضاعفات الدوالي

في أغلب الحالات، لا تسبب الدوالي مضاعفات، ولكن في حالات نادرة يمكن أن تسبب نزيف أو التهاب الوريد الخثاري نتيجة تجلد الدم في الوريد، كما يمكن أن تسبب القصور الوريدي المزمن الناجم عن ضعف تدفق الدم.

عوامل الخطر

عوامل الخطر

تشمل عوامل الخطر المحتملة تقدم العمر، الحمل، الوقوف لفترات طويلة، وجود تاريخ عائلي للدوالي، السمنة، وتزداد فرص إصابة النساء بالدوالي أكثر من الرجال.

الدوالي والحمل

الدوالي والحمل

تزداد احتمالية إصابة المرأة بالدوالي خلال الحمل أكثر من أي وقت آخر، وذلك لزيادة كمية الدم في جسم المرأة الحامل، مما يزيد من الضغط على الدورة الدموية، كما أن التغيرات الهرمونية قد تسبب استرخاء جدران الأوعية الدموية

علاج الدوالي

علاج الدوالي

عادةً لا تتطلب الدوالي الخفيفة رعاية طبية، ويمكن تخفيف الألم والأعراض من خلال استخدام جوارب الضغط، أما في حالة تسببها بانزعاج نتيجة مظهرها، فيمكن علاجها بالليزر أو بحقن بعض المواد الكيميائية أو الاستئصال الجراحي. 

الوقاية من الدوالي

الوقاية من الدوالي

لا توجد طريقة لمنع الإصابة بالدوالي تمامًا، ولكن قد يساعد تحسين الدورة الدموية والعضلات على تقليل خطر الإصابة بها، وذلك من خلال ممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن واتباع نظام غذائي صحي وتجنب الجوارب الضيقة والأحذية بالكعب المرتفع، وعدم الوقوف أو الجلوس لفترات طويلة، ورفع الساقين عند الجلوس كلما سنحت الفرصة.

من قبل ياسمين ياسين