الاسبوع التاسع والعشرين حتى الاسبوع الثاني والثلاثين من الحمل

نص الفيديو

في الشهر الثامن، سوف تشعرين بحركات طفلك النشيط طوال الوقت ... وهناك شيء مدهش آخر: جميع حواس طفلك الخمسة تستجيب للمحفزات الآن! عند هذه النقطة، يصل وزن طفلك إلى ما يقارب الـ 2 كيلوغرام، ويصل طوله الى حوالي 48 سنتميتراً!

ويقوم الجنين في هذه الاسابيع بتكوين رواسب دهنية بيضاء. هذه الرواسب هي نفس نوع الدهون التي تتواجد في جسمك. فهي تعمل على تنعيم بشرة طفلك المجعد وتجعله غير شفاف، بالمقابل تعمل هذه الرواسب كمخزونٍ للطاقة.

ولا عجب أن حركة طفلك الصغير تتضاعف. بالتالي إنه وقتاً جيداً لتتأكدي من أن طفلك يتحرك كما يجب. بعد تناول وجبة خفيفة، استلقي وراقبي حركات طفلك لمدة ساعة تقريبا... يجب أن تشعري بحركة طفلك عشر مرات على الأقل خلال الستين دقيقة.

في هذه الاسابيع يتطور دماغ طفلك بشكل كبير. فالمخ الأملس السابق سوف يبدأ في تكوين المنحنيات، وهي علامة على زيادة كتلة النسيج. وخلال أيام هذا الشهر المهمة، سوف يستقر طفلك واضعا الرأس نحو أسفل الرحم. السبب الاول لذلك هو انه يبحث عن وضعي مريحة له والسبب الاخر هو استعداداً للولادة.

خلال الشهر الثامن من الحمل، تعود بشكل ملحوظ العديد من الأعراض المزعجة مثل زيادة الحاجة إلى التبول وألم الثديين والإرهاق.

وربما تشعرين أيضا بنوبات من حرقة المعدة. ذلك لأن عضلاتك ترتخي، مما يجعل العصارة المعدية تصعد لأعلى في المريء. هذا بالإضافة إلى صعود بطنك لأعلى.

يمكنك تقليل ألم حرقة المعدة بتناول وجبات أصغر وتجنب المحفزات ومسببات الحرقة، مثل الشوكولاتة والبهارات والدهون والأطعمة الحمضية. ومضادات الحموضة يمكن أن تفيد أيضا.

إذا كنت مثل 40% من النساء الحوامل، ربما تعانين من دوالي وتورم في الأوردة خلال هذا الشهر. حيث أن زيادة حجم الدم أثناء الحمل هو المسؤول عن هذه الحالة الوراثية. بالتالي إن القيام بالتمرينات الرياضية البسيطة يوميا والامتناع عن البقاء في وضع واحد لفترة طويلة جدا وإرتداء الجوارب الداعمة قد تساعد في التخفيف من دوالي القدمين.

وهناك تغير مدهش في جسمك في هذا الشهر وهو بداية حدوث تقلصات براكستون هيكس- Braxton Hicks. وهي عبارة عن تقلصات بسيطة في رحمك تساعد جسمك على الاستعداد ليوم الولادة وهي جزءاً طبيعياً من عملية ما قبل الولادة.

وبينما تقتربين من موعد الولادة، قد تصبح تقلصات براكستون هيكس أقوى وتستمر لمدة أطول. وربما تسبب لكِ ألما بسيطا. ومع ذلك تذكري أنه إذا لم تختفي التقلصات أو أصبحت أقوى وأكثر ألما، فربما تكونين في عملية ولادة حقيقية، لذلك استشيري طبيبك!

أنت في مرحلتك الأخيرة الآن وتبلين بلاءً حسناً! الحواس الخمسة لطفلك جاهزة الآن وهو قريبا سوف يرى ويشعر ويلمس ويتذوق ويشم جسمك من الخارج أخيرا.


لجميع الفئات