الحرقة أثناء الحمل

نص الفيديو

تعاني 80% من النساء من حرقة المعدة خلال فترة الحمل وتشتد هذه الحرقة (أو الارتجاع المعدي المريئي) خصوصاً في النصف الثاني من الحمل. ويعود السسب لذلك إلى الكميات المرتفعة من هرمون الحمل، البروجسترون، والذي يرخي الصمام الفاصل بين المعدة والمريء. إضافة الى نمو الجنين والذي يزحم تجويف البطن ويجعله ضيقاً، مما يؤدي الي تسرب الاحماض الهضمية الى الحلق والتي تسبب للحامل ذاك الإحساس بالحرقة.

ورغم انم الحرقة اثناء الحمل لا تؤثر اطلاقاً على صحة جنينك الا انها يمكن أن تكون مؤلمة  ومزعجة.

لكن مهلاً هناك أخبارٌ سارة!

فبالامكان التغلب على هذه الحرقة بوسيلتين الاولى- تغييرات بسيطة في نمط والثانية - تناول مضادات الحموضة التي يمكن شراؤها من دون وصفات طبية. اذ ان استخدام هذه الادوية يُعد آمنا للحامل، حتى لو كانت على شكل أقراص أو الشراب، لتخفيف الألم.

اذ تقوم هذه الادوية بمعادلة  الحموضة الزائدة في المعدة. وتشكل بعضها حاجزاً واقياً حول محتويات المعدة مما يساعد على منع الحمض من الارتجاع الى المريء. 


لجميع الفئات