الرضيع واللهاية

نص الفيديو

كاباءٍ جدد، إن راحة رضيعكم هي واحدة من أهم أولوياتكم. وقد تتساءلون: هل بالإمكان المساعدة بتهدئة رضيع مضطرب بلهاية؟

قد تجدون أن استخدام لهاية لرضيعك، وخصوصا إن كان سريع الاضطراب، أمرا مجدياً حقاً.

فعلى سبيل المثال، إن كان يريد المص، حتى وإن كان قد حصل على حصة مشبعة بعد الرضاعة الطبيعية أو من القنينة، فان اللهاية هي أفضل ما تقدمينه له.

من المهم التذكير هنا بأن اللهاية ليست بديلا عن التغذية أو الإطعام. ولكن بعد ان تغذى وتجشأ وقمت بمعانقته والهز له واللعب معه ولكنه لا يزال مضطرباً، فاللهاية قد تساعد. فهي لم تسمى ب "اللهابة" عبثا!

هناك سبب آخر لاستخدام اللهاية أيضا. فقد وجدت الدراسات أن الرضع الذين يستخدمون اللهاية في وقت النوم أو القيلولة يكونون بخطر منخفض للإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع. هذه الدراسات ﻻ تعني أن اللهاية بحد ذاتها تقي من هذه الظاهرة، بل أن هناك ارتباط وثيق بين استخدامها وانخفاض حالات الإصابة بالمتلازمة المذكورة.

غير أن هناك أيضا جوانب سلبية محتملة لاستخدام اللهاية، فاستخدامها قد يزيد من خطورة الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى لدى الرضع والأطفال الصغار. ففي إحدى الدراسات، كانت إصابة الرضع بالتهابات الأذن من الذين ﻻ يستخدمون اللهاية أقل بـ 33% مقارنة بمن يستخدمونها.

ولكن بما أن احتمالية إصابة الرضع بهذه الالتهابات تعد منخفضة بشكل عام، فقد تجدين استخدام اللهاية يعمل بشكل رائع إلى أن يبلغ رضيعك الصغير الستة أشهر عندها تكون رغبته بالمص أقوى ويأتي فطامه بعد ذلك!

إن كنت ترضعينه رضاعة طبيعية، فعليك الانتظار بإعطائه اللهاية إلى أن يعتاد على الرضاعة.

مص اللهاية ومص الثدي هما فعلان مختلفان، والرضع عادة ما يتم عرض اللهاية عليهم قبل أن يعتادوا على الرضاعة، الأمر الذي قد يسبب لهم صعوبة في امساك الحلمة الحلمة وبالتالي الصعوبة في نجاح الرضاعة الطبيعية.

وتنصح  الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال AAP بالانتظار في إعطاء اللهاية للرضيع إلى أن يتعلم تثبيت الثدي والمص بشكل جيد وأن يكون انتاج حليبك ناشئا بشكل جيد. فعند إتمامه لشهره الأول، قد يكون من المناسب عرض اللهاية عليه!

اليك بعض النصائح لاستخدام اللهاية بشكل ناحح:

• تجنبي الإفراط في إعطاء رضيعك اللهاية كي لا يصبح شديد الاعتماد عليها.
• إن قررت إعطاء رضيعك لهاية، فكوني متأكدة من أنها ليست بديلة لإطعامه.
• قومي بعرض اللهاية على رضيعك بين الوجبات عندما تكوني متأكدة من أنه ليس جائعا.
• عندما يكون رضيعك سهل التهيج، حاولي استخدام أساليب أخرى لإراحته قبل عرض اللهاية عليه.
• ﻻ تقومي أبدا بربط اللهاية في عنق رضيعك. لتجنب التفافها حول عنقه!
• احرصي على العناية باللهاية، قومي بتنظيفها واستبدليها بأخرى جديدة عندما تظهر عليها علامات الاهتراء.

إن قمت باتباع هذه القوانين البسيطة، فستستمتعين أنت ورضيعك بالتأثيرات المهدئة للهاية!



لجميع الفئات