العناية ببشرة الرضيع

نص الفيديو

إن كنت تعتقدين بأن بشرتك رقيقة، فانتظري حتى تري الطبقة الخارحية لبشرة رضيعك!
بشرة الرضيع تكون أرق من بشرة البالغ، ما يجعل مقاومتها للالتهابات أقل، ويجعلها عرضة للتهيج.

وبما أنها تنتج دهوناً أقل، فهي أكثر عرضة للجفاف. فضلا عن ذلك، فرضيعك لديه كميات أقل من الميلانين (أي صبغة البشرة)، ما يجعله أكثر عرضة للتعرض لحروق الشمس.

ولوقاية هذه البشرة الرقيقة، ابدئي بتقليل تكرار استحمامه. قد يبدو ذلك غير متوقعا، إلا أن الاستحمام المتكرر يزيل الدهون الطبيعية التي تفرزها بشرته.

وبين كل استحمام وآخر، حافظي على نظافة منطقة الحفاظ ويدي ووجه صغيرك، وذلك عبر مسحها بقماشة ناعمة ورطبة.

ان منطقة الحفاظ بالغة الاهمية كونها عرضةً للاصابة بطفح الحفاظ بسبب تعرض الجلد المستمر للرطوبة في هذه المنطقة. فبعد التنظيف والتجفيف، ننصحك باستخدام كريم خاص لطفح الحفاظات لعلاج والوقاية من طفح الحفاظ.

وعندما تقومي بتحميم صغيرك، فإن سياسة "الدخول والخروج" السريع هي الأفضل.

استخدمي ماء دافئا وليس ساخنا لاستحمامه. ويعد الغسول الخالي من الصابون خيارا أفضل. وبمجرد خروج رضيعك من حوض الاستحمام، قومي بتجفيف بشرته بشكل خفيف، ثم ضعي عليها مرطبا خاصا بالرضع.

وعلى وجه رضيعك، قومي بوضع القليل من كريم المطري الخاص للرضع، وذلك إن كنت تريدين وضعه أصلا، حيث أن هذا المكان تكون فيه البشرة بأشد رقتها.

ولوقاية بشرة رضيعك بين الاستحمام والآخر، قومي بغسل جميع ملابسه وأغطيته قبل إلباسها له. واستخدمي مطري غسيل لطيف خاص للرضع.

 وأخيرا، كوني حذرة عند أخذ رضيعك للخارج في الشمس، وذلك لأن واقي بشرة البالغين يعد قاسيا جدا على بشرة حديثي الولادة.

وكبديل عن ذلك، اعملي على إبقاء كل جسم رضيعك بعيدا عن أشعة الشمس المباشرة، وضعي مظلة عربة صغيرك فوق وجهه.

أما عندما يصبح عمر رضيعك ستة أشهر، فإن  خطورة وضع المستحضرات الواقية من الشمس له تنخفض، وسيصبح بامكانك باستخدامها له يومياً. فقومي باختيار مستحضر لا يسبب الحساسية وخال من مادة الـ  PABA، ذات معامل وقاية من الشمس مقداره 50 أو أكثر. معظم مصنعي واقيات الشمس يقومون بتصنيع واقيات من الشمس خاصة بالرضع.

وعلى الرغم من أن هذه العناية ببشرة الرضيع تبدو مضيعة للوقت، فإن الابتسامة على وجه رضيعك المرتاح يجب أن تعطيك الكثير من المكافأة!


لجميع الفئات