شاهدوا بالفيديو: القلب والدورة الدموية، كيف يعملان؟

نص الفيديو

القلب هو عبارة عن مضخة. هو عضو عضلي بحجم قبضة اليد ويقع في منتصف الصدر، لكنه يميل قليلًا إلى اليسار.

القلب مقسم إلى جهتين، الجهة اليمنى والجهة اليسرى. هذا التقسيم يمنع إختلاط الدم الغني بالأوكسجين مع الدم الفقير بالأوكسجين.

القلب وجهاز الأوعية الدموية يكونان معًا الجهاز القلبي الوعائي، الذي يوزع الدم والأوكسجين على أنحاء الجسم المختلفة. في الحقيقة:

  • يضخ  القلب ما يقارب الـ 5 ليترات من الدم في كل دقيقة.
  • ينبض القلب حوالي 100,000 مرة في اليوم - أي ما يساوي 35 مليون مرة في السنة.

الدم الفقير بالأوكسجين، "الدم الأزرق"، يعود إلى القلب بعد أن يمر في كل الجسم.

الجهة اليمنى من القلب، التي تتكون من الأذين الأيمن والبطين الأيمن، تجمع وتضخ الدم إلى الرئتين عبر الشرايين الرئوية. تقوم الرئتان بتحميل هذا الدم بالأوكسجين، فيتحول لونه إلى الأحمر.

عندئذ، يدخل الدم الغني بالأوكسجين، "الدم الأحمر"، إلى الجهة اليمنى من القلب، والتي تتكون من الأذين الأيسر والبطين الأيسر، فيتم ضخه عبر الشريان الأبهر إلى مختلف أعضاء وأنسجة الجسم ليزود الأنسجة بالأوكسجين.

هنالك أربعة صمامات في القلب تحافظ على تدفق الدم في الإتجاه الصحيح.

الصمام ثلاثي الشرف، الصمام المترالي، الصمام الرئوي والصمام الأبهري – تعمل هذه الصمامات كبوابات في الجدار. يتم فتحها لإتجاه واحد فقط وعندما يتم دفعها فقط. كل صمام يفتح ويغلق مرة واحدة في كل نبضة - أو ما يقارب مرة في الثانية.

عندما ينبض القلب فإنه ينقبض ثم يتمدد. الإنقباض يدعى systole والتمدد يدعى diastole.

خلال الإنقباض، يتقلص البطينان، مما يدفع الدم من داخلهما إلى الأوعية الدموية التي توزعه على الرئتين والجسم - مثل الكاتشب الذي يتم الضغط عليه لكي يخرج من القنينة. البطين الأيمن يتقلص قبل الأيسر بقليل.

عندها يتمدد البطينان خلال مرحلة التمدد يمتلئان بالدم الذي يتدفق من الأذينين. وعندها تبدأ الدورة مرة أخرى.

كذلك، فإن القلب نفسه أيضا يحتاج إلى التزود بالدم. الأوعية الدموية التي تدعى الشرايين التاجية موجودة على سطح القلب وتتفرع إلى أوعية دموية أصغر. وهنا ترون شبكة الأوعية الدموية التي تغذي القلب بالدم الغني بالأوكسجين.

بالإضافة إلى ذلك، هنالك شبكة من الموصلات الكهربائية في القلب، وهي تحافظ على استمراره بالنبض. الإشارات الكهربائية تبدأ في أعلى الأذين الأيمن وتعبر خلال مسارات خاصة إلى البطينين لتوصل الإشارة ببدء الضخ.

جهاز توصيل الكهرباء يحافظ على استمرار القلب بالنبض بتناسق وبوتيرة سليمة، مما يجعل الدم يتدفق بشكل صحيح. هذه العملية المستمرة من إستبدال الدم الفقير بالأوكسجين بالدم الغني بالأوكسجين هي ما يبقينا على قيد الحياة.



لجميع الفئات