المفاصل اثناء الحمل

نص الفيديو

يمر جسم المرأة الحامل في العديد من التغييرات خلال فترة الحمل وبعضها يؤثر على المفاصل.

أولاً، وزن الحمل يضيف ضغطا إضافيا على المفاصل. فكل أربعةِ كيلوغرامات ونصف تُكتسب تعني ثلاث عشرة إلى سبع وعشرين كيلوغرما من الضغط الإضافي على الركبتين.

لذلك، بعض من ألم الركبة يكون طبيعي في النهاية، المرأة الحامل من المتوقع أن تكتسب ما بين إحدى عشر و16 كيلوغراما خلال 9 شهور من الحمل. جزءاً من هذا الوزن يشمل الطفل النامي أيضا.

وبينما ينمو الجنين، يزداد الضغط الموضوع على مفصل الورك أيضا. كما وتتأثر هذه المفاصل بهرمون يسمى ريلاكسين.

فخلال الثلث الثالث من الحمل، يرخي هذا الهرمون أربطة وأوتار الورك من أجل إتاحة مساحة لولادة الطفل. ويرخي ريلاكسين النسيج المحيط بالمفاصل في أجزاء أخرى من الجسم، والذي يمكن أن يسبب عدم ثبات وألم في المفاصل.

وهناك حالات قليلة أخرى يمكن أن تحدث في منطقة الحوض أثناء الحمل. وهذه ليست مرتبطة كلها بالتغيرات في نسيج المفاصل، ومع ذلك تحدثي إلى طبيبك إذا أصبح ألم الحوض شديدا.

ولعلاج ألم المفاصل البسيط إلى المعتدل، جربي أخذ أسيتامينوفين-acetominaphen. والضمادات الساخنة أو الباردة مفيدة أيضا، بالإضافة إلى التدليك والراحة. والحفاظ على وضع مستقيم يساعد على الحفاظ على ضغط المفاصل. وأي عدم ارتياح في المفاصل أثناء الحمل يتلاشى عادة خلال وقت قصير بعد الولادة.

للمزيد من الإجابات على أسئلتك عن ألم المفاصل، شاهدي الفيديوهات الأخرى في هذه السلسلة.



لجميع الفئات