بالفيديو: التصوير الشعاعي للثدي لكشف سرطان الثدي - ما الذي يمكن توقّعه؟

نص الفيديو

التصوير الشعاعي للثدي (Mammogram) هي صورة للثدي يتم التقاطها بواسطة التعرض لأشعة رنتجن منخفضة وآمنة. التصوير الشعاعي للثدي تعتبر هذه أكثر طريقة فعالة للتشخيص المبكر لسرطان الثدي.

هنالك نوعين من فحوص الماموجرام: مسح وتشخيص. يجرى المسح الروتيني في حالة عدم وجود أية أعراض. اسألي طبيبك عن الموعد الذي يتوجّب عليك فيه بدء إجراء الفحوصات العادية للماموجرام.

التصوير الشعاعي للثدي (Mammogram) التشخيصي يتم إجراؤه في حالة وجود شكّ معيّن حول وضع الثديين، كليهما أو أحدهما، أو في حال أن فحص الماموجرام يتطلّب دراسة إضافية. ليست هناك حاجة لاستعدادات خاصة لصورة الثدي الشعاعيّة (الماموجرام). باستطاعتك تناول الطعام بشكل عادي، وإذا كنت تتناولين أي دواء، فبإمكانك الاستمرار في ذلك كالعادة. من جهة أخرى، يُحتمل أن يطلب منك الطبيب عدم وضع مزيل العرق في ذات اليوم الذي ستجرين فيه الصورة لأن هذه المنتجات يمكن أن تظهر في صور الماموجرام. بالإضافة إلى ذلك، إذا كنت في فترة ما  بعد الحيض، فانه من الأفضل توقيت الاختبار خلال الأسبوع الذي يلي فترة الحيض، عندما يكون الثدي أصغر حجماً.

عند إجراء الاختبار يكون عليك خلع القسم الأعلى من ملابسك (من الوسط وصاعداً) وارتداء ثوب خاص. سيتم إجراء الصورة على يد تقنية لصورة الثدي الشعاعيّة. والتي تخصصت بالتدريب على أوضاع الصورة الشعاعيّة للثدي وعلى تقنياتها.

في حالة طُلب منك إجراء مسح لصحة ثديك قبل الاختبار، فان تقنية التصوير يمكن أن تساعدك وأن تعرض أمامك المسح الذي أجريته.

عند دخولك إلى غرفة الفحص، سوف يُطلب منك الوقوف أمام جهاز التصوير، وهو جهاز من نوع خاص لأشعة رنتجن. هذا الجهاز سوف يتحرّك إلى الأعلى وإلى الأسفل ومن جانب إلى آخر.

تقوم المختصة بوضع الثدي بين سطحين ثابتين يقومان بضغط الثدي حتى ينبسط لأكبر قدر ممكن، وذلك من أجل ضمان صورة إشعاعية جيّدة.

هذا الضغط هو ضروري من أجل توسيع أنسجة الثدي وتقليص الحركة التي بإمكانها أن تسبب ضبابية الصورة. هذا الأمر قد يكون غير مريح ولكنه غير مؤلم.

عملية الضغط لا تستمر عادةً لأكثر من 20 حتى 30 ثانية. خلال هذا الوقت، تنطلق أشعة رنتجن من أعلى وتخترق نسيج الثدي. صورة رنتجن تحفظ على كاسيت فيديو، يكون مثبتا تحت ثديك، أو أنها تسجّل رقمياً وتحفظ في الحاسوب. الأنسجة الكثيفة، مثل الورم السرطاني، تظهر ساطعة وبيضاء، بينما الأنسجة الأقل كثافة، مثل الدهن، تظهر داكنة أو رمادية.

بعد ذلك تتم معالجة الصور وبالتالي تصبح متاحة لمراجعتها وتفسيرها.

هنا بالإمكان رؤية خطوط لصورة إشعاعية تعود لسيدة تبلغ من العمر 40 عاما. بعد خمس سنوات، يظهر بوضوح - في الصورة الحالية - وجود ورم سرطاني.

لا تقلقي إذا كان عليك خلع لباسك أو استبداله، وحتى لو توجّب عليك الوقوف على أصابع قدميك. هذا الأمر يضمن عدم ظهور ثوبك في الصور وأنك تقفين بشكل صحيح. إذا كان هذا الأمر غير مريح بالنسبة لك، يرجى إخبار التقني بالأمر.

بعد التقاط الصورة، يمكن أن يُطلب إليك الانتظار حتى تتم معالجة الصورة.

خلال هذا الوقت، تقوم التقنية بفحص الصورة لتتأكد من أنها مقبولة. إذا لم تكن واضحة، من الممكن أن يُطلب إليك إجراء المزيد من الصور الإشعاعية - رنتجين. لا تقلقي إذا حدث هذا الأمر، فان ذلك يعني أن التقنية ترغب في الحصول على أفضل الصور.

الطبيب المعتاد على قراءة صور رنتجن، ومختص الأشعة، يقومان بفحص صورة الماموجرام. بحسب القوانين، يجب أن يكون مختص الأشعة صاحب خبرة بقراءة صور الثدي الشعاعيّة (Mammogram). إنه ليس بالأمر غير العادي أن يتم استدعاؤك بعد بحث صورة الثدي الشعاعية. هذا الأمر يمكن أن يكون بسبب عدم امتلاك التقني أية مقارنات سابقة أو أنه بحاجة للنظر بدقة أكبر إلى منطقة محدّدة من الثدي. الصورة الإضافية هي أمر ضروري عادةً من أجل إيضاح النتائج في بحث صورة الثدي الخاصة بك. معظم النتائج لا تتبيّن وجود ورم سرطاني، ولكن الأمر ضروري لأخذ صور إضافية. هذا الأمر يمكن أن يشمل تركيزا خاصا ومحكما على صور أشعة رنتجن، المعروفة بأنها توفر رؤية مكبّرة أو مصغّرة، أو ربما صورة الموجات فوق الصوتية للثدي (ultrasound).



لجميع الفئات