قائمة التطعيمات للأطفال في سن الحضانة

نص الفيديو

تكرهون رؤية طفلكم يتألم حتى لو كان ذلك لمصلحته؟ حسناَ، مع أن الصراخ المجهد والبكاء أثناء التطعيم مشهدٌ يصعب النظر إليه، لكنه ضرورياً جداً لحماية طفلكم في سن الحضانة من الأمراض الخطيرة كالأنفلونزا، والتهاب الكبد الوبائي، وشلل الأطفال.

حتى إن لم تطالبكم حضانة طفلكم بسجل تطعيماته، وهو أمر قد يحدث، فإنه يتوجب عليكم متابعة التطعيمات التي لا تزال طفلكم بحاجة إليها.

ومع بلوغ سن الثالثة، يفترض أن تكون طفلكم قد حصل على أغلب تطعيماته. ولكن إذا لم يكن الأمر كذلك، فهذا هو الوقت المناسب لأخذ التطعيمات التي قد تكون فاتته.

ينبغي أن تكون قد أخذ التطعيم ضد التهاب الكبد "أ" و"ب"، ولقاح الروتا- ROTAVIRUS vaccine، والتطعيم ضد  النزلة المستدمية، والتطعيم ضد المكوارات الرئوية.

كما ينبغي على جميع الأطفال أخذ التطعيمات اللازمة ضد الأنفلونزا سنوياَ، وذلك بواسطة الحقن أو عن طريق الرذاذ الأنفي. وإذا كانت طفلكم سيحصل على هذا التطعيم لأول مرة، فيجب أن يُعطى جرعتين تفصل بينهما مدة 4 أسابيع على الأقل.

الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الرابعة والسادسة لا يحصلون عادةً على أية تطعيمات جديدة، و لكن ينبغي أن يحصلوا على الجرعة الأخيرة من سلسلة التطعيمات التي بدؤوها وهم رضّع.

وأنا شخصياً أوصي بالانتهاء من جميع التطعيمات اللازمة في سن الرابعة أو الخامسة، حتى يكون طفلكم على أهبة الاستعداد لدخول الحضانة.

وفي الحضانة، سيحصل الأطفال على الجرعات الأخيرة من لقاح الثلاثي (الدفتريا والتيتانوس والسعال الديكي)، ولقاح  شلل الأطفال المعطل، واللقاح المشترك (ضد الحصبة والنكاف والحميراء)، ولقاح الجدري المائي، وجميعها يجب الحصول عليها قبل الالتحاق بالمدرسة الابتدائية.

الأطفال الذين يعانون من اضطراباتٍ في الجهاز المناعي أو الذين يتناولون أدويةَ مثبطةَ للمناعة، قد يحتاجون لتطعيماتٍ إضافيةٍ للوقاية من الالتهاب الرئوي والتهاب السحايا.

قد تترددون بشأن حصول طفلكم على التطعيمات بسبب بعض الادعاءات بأن التطعيمات الوقائية قد تسبّب التوحد، أو اضطرابات التعلّم، أو الأمراض ذات الصلة.  

ولكن اتحاد مراكز الوقاية ومراقبة الأمراض الأمريكي CDC، والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، ومنظمة الصحة العالمية، وهيئة الصحة الكندية، والوكالة الأوروبية للطب، ومعهد الطب الأمريكي، جميعهم يؤكدون على أن  التطعيمات ليست فقط آمنة، بل ضرورية. ومع أن بعض المخاطر قد تكون موجودة بالفعل، إلا أنها ضئيلة ونادرة.

وحالياً، تفوق فوائد التطعيم الكامل عن مخاطرها.

تعرف أكثر على صحة الأطفال الصغار والأطفال ما دون سن المدرسة من خلال الأفلام الأخرى من هذه السلسلة!



لجميع الفئات