استئصال الغشاء الزليلي

Synovectomy for rheumatoid arthritis

هدف الجراحة:

 يتم استئصال الغشاء الزليلي من أجل إزالة أنسجة المفاصل الملتهبة (الغشاء الزليلي) التي تسبب الألم الشديد والتي تحد من قدرة المريض على مزاولة نشاطاته اليومية وتحد من مجال الحركة. قد يتم إزاحة بعض الأربطة والمركبات الأخرى جانباً, من أجل الوصول الى المفصل الملتهب, وبالتالي إزالة هذه الأنسجة الملتهبة. من المتوقع أن تتم هذه التقنية عن طريق التنظير (Arthroscopy).

ماذا يجب أن نتوقع بعد جراحة استئصال الغشاء الزليلي:

من بعد استئصال الغشاء الزليلي، سيقوم المعالج الطبيعي بتعليم المريض كيف ومتى يجب عليه تحريك المفصل. تتعلق مدة الشفاء بتقنية الجراحة وبمكان الجراحة.

من بعد استئصال الغشاء الزليلي في الركبة، يتم تثبيت الركبة بواسطة الجبس الذي يمكن إزالته، ويتم البدء بالعلاج الطبيعي خلال يوم أو يومين.

 

لماذا يتم إجراء هذه الجراحة:

جراحة استئصال الغشاء الزليلي معدة لعلاج المفاصل التي أصيبت بالتهاب المفاصل الروماتويدية (Rheumatoid arthritis) لدى الذين يعانون من تآكل جزئي في العظم أو الغضروف، والذين لم تساهم الأدوية في تخفيف آلامهم.

كما أنه يمكن النظر بأمر القيام يهذه الجراحة في الحالات التي يعاني فيها المريض من ألم شديد استمر لمدة 6-12 شهرا بالرغم من تلقي العلاج بالأدوية، من بينها الأدوية المضادة للروماتزم ومغيرات مجرى المرض (أدوية-DMARD). يجدر التنويه الى أن هذه الجراحة لا تشفي من المرض ولكنها تقوم بالحد من أعراض المرض لفترة زمنية معينة.

مضاعفات الجراحة:

مضاعفات استئصال الغشاء الزليلي تشمل مضاعفات الجراحات التي تتم تحت تأثير المواد المخدرة العادية بالإضافة لمضاعفات الإصابة بالعدوى والنزيف في المفاصل.

كما أنه قد يحصل فقدان لمجال الحركة الطبيعي في هذا المفصل، أو تكرر التهاب المفصل.

الأمور التي يجب التفكير بها: استئصال الغشاء الزليلي فعال في علاج التهاب المفاصل الروماتويدية في مراحله المبكرة التي لم تنفع معها الأدوية من بينها أدوية - (DMARD) أو حقن الكورتيكوستيرويدات (Corticosteroid). ومن شأن هذه الجراحة أن تحد من الآلام لفترة وجيزة فقط.