التهاب الجراب

Bursitis
محتويات الصفحة

التهاب الجراب (bursitis)

الجراب (Bursa) هو عبارة عن رِفادة (Pad) مليئة بسائل مائي تستخدم كوسادة للتخفيف من حدة الاحتكاك بين الأوتار والعضلات وبين العظام، وعادة ما تكون في منطقة المفاصل. عندما يظهر التهاب في الجراب (Bursitis) يكون مصحوبا بألم في المنطقة المصابة مع صعوبة وتقييد في الحركة.

المواضع الأكثر شيوعا التي يظهر فيها التهاب الجراب هي: مفاصل الكتف, المرفق والفخذ. ومع ذلك، فإنه قد يظهر، أيضا، في الكاحل, الركبة وفي قواعد أصابع القدمين. ويظهر الالتهاب، عادة، في المفاصل التي تؤدي حركة ثابتة ومتكررة لفترة طويلة.

تتم معالجة التهاب الجراب، عادة، بواسطة إراحة المفصل ويفترض أن يختفي الألم في غضون أيام حتى أسابيع. ولكن التهاب الجراب قد يعاود الظهور في حالة استمرار الحركة التي سببت الالتهاب منذ البداية.

أعراض التهاب الجراب

 

تتضمن أعراض التهاب الجراب ألما في المفصل وقد يصبح متصلبا، محمرّا ومنتفخا إضافة إلى اشتداد الألم عند الحركة أو عند لمس المنطقة المصابة.

 يجدر التوجه لتلقي العلاج الطبي عندما يكون الاحمرار والتورم شديدين، عندما تظهر صعوبة في حركة المفصل، عندما يستمر الألم لأكثر من أسبوعين أو عندما يكون شديدا جدا وكذالك عند ظهور الحمى المجموعية (Systemic).

أسباب وعوامل خطر التهاب الجراب

 

يختلف سبب ظهور التهاب الجراب ويرتبط بموقع المفصل. لكن العامل المشترك لجميع الحالات هو أن الالتهاب يظهر، بشكل عام، بعد تنفيذ حركة متكررة في المفصل أو تعريض المفصل والجراب لعبء ميكانيكي ثقيل آخر.

أمثلة عن اسباب التهاب الجراب الشائعة:

  • رفع أحمال إلى ما فوق مستوى الرأس بصورة متكررة، أو رمي كرة بقوة كبيرة - يمكن أن يسببا التهاب الجراب في مفصل الكتف.
  • الاتكاء على الكوع لفترة طويلة، مثل لدى القراءة المستمرة, الدراسة، ممارسة إطلاق النار في وضعية الانبطاح وأوضاع مشابهة - تسبب التهاب الجراب في المرفق. الأعراض في مثل هذه الحالة تتمثل في ظهور ورم شديد واحمرار.
  • الركوع لفترة طويلة، كما في حالة الأشخاص الذين يعملون في تركيب السجاد والأرضيات، تنظيف الأرضيات، التبليط، الجنود وغيرهم - يسبب التهاب الجراب في الركبة.
  • الجلوس المتواصل لفترات طويلة على مقاعد صلبة أو غير مريحة - يسبب التهاب الجراب في مفصل الفخذ.

وقد يكون التهاب الجراب، أيضا، تلوثيا بسبب دخول عامل مسبب للمرض (ممراض - Pathogen) إلى الجراب. الحالات التلوثية شائعة على الأخص في الركبة والمرفق، لأن الجراب موجود قريبا جدا من الجلد، بحيث أن أية وخزة بسيطة يمكن أن تؤدي إلى دخول الملوثات إلى الجراب.

عوامل الخطر:

  • السن: ظهور التهاب الجراب هو أكثر شيوعا في منتصف العمر (40 - 60 عاما).
  • نوع العمل: هنالك مهن تتطلب استخداما مكثفا لمفصل واحد، أو أكثر، بصورة تؤدي إلى تهيج الجراب، مثل مركبي السجاد، بناءي أسقف القرميد، عمال الحدائق، الجنود، راكبي الدراجات الهوائية، لاعبي كرة السلة وكرة القاعدة (بيسبول) والمتزلجين على الجليد.
  • الأمراض : يمكن للكثير من الأمراض أن تسبب أضرارا للمفاصل تؤدي إلى زيادة احتمال ونسبة الإصابة بالالتهاب الجراب، مثل: التهاب المفاصل الروماتيزمي (Rheumatoid arthritis)، الفصال العظمي / التهاب المفاصل التنكسي (osteoarthritis) النقرس (gout)، أمراض الغدة الدرقية والسكري.

 

تشخيص التهاب الجراب

 

اختبارات التصوير (Imaging): على الرغم من أن الأشعة السينية (رنتجن) لا يمكنها تشخيص وجود التهاب في الجراب، إلا أن هذا الفحص ضروري لنفي وجود حالات وأمراض أخرى قد تسبب أعراضا مشابهة.

كذلك الفحوص المخبرية التي يتم إجراؤها على خلفية الشكوى من آلام المفاصل تستخدم لنفي وجود أمراض أخرى، وخصوصا الأمراض الروماتيزمية التي يمكن أن تسبب الآم المفاصل.

 

علاج التهاب الجراب

 

يشمل علاج التهاب الجراب، بشكل أساسي، الراحة وعدم تحريك المنطقة المصابة. يمكن تخفيف التورم والألم عن طريق تبريد المفصل بواسطة الثلج. العلاج بالأدوية، مثل مضادات الالتهاب اللاستيرويدية  (Non - steroidal Anti - Inflammatory Drug - NSAIDs)، التي تستخدم لتخفيف الآلام وتخفيف الالتهاب.

في الحالات الحادة، التي يكون فيها الألم شديدا ومصحوبا بصعوبة وتقييد جدي في الحركة، قد يشمل العلاج حقن سترويدات إلى داخل تجويف المفصل تؤدي إلى التخفيف الفوري من الالتهاب وإلى تخفيف كبير في الألم. كما قد يشمل العلاج، أيضا، توصيات باللجوء إلى العلاج الفيزيائي / العلاج الطبيعي (Physiotherapy) وممارسة النشاط الجسماني لتقوية العضلات، وبالتالي تقليل الضغط الواقع على المفصل.

في الحالات التي يكون فيها التهاب الجراب ناجما عن تلوث من جراء دخول جراثيم إلى داخل الجراب، من الضروري استخدام المضادات الحيوية (Antibiotics) لمعالجة الجراثيم.

الوقاية من التهاب الجراب

الوقاية من التهاب الجراب

لا يمكن منع كل حالات الالتهاب الجرابي، لكن هنالك عدد من الخطوات التي يمكن اتخاذها للحد من مخاطر ظهور الالتهاب والحد من تفاقمة:

  •  استخدام رفائد (مشدات واقية) للركبة للأشخاص الذين يتطلب عملهم، أو هوايتهم، الركوع على الركبة لفترات طويلة.
  • الوسادة قد تساعد الشخص الذي ينام على جنبه للحد والتقليل من الاحتكاك الناجم عن وضع الركبة على الركبة.
  • عند الانحناء لرفع حمولة ثقيلة يجب الحرص على ثني الركبتين والمحافظة على الظهر مستقيما، وذلك للتخفيف من الاحتكاك الواقع على الفخذ.
  •  الامتناع عن الاتكاء على المرفقين لفترات طويلة.
  •  عند ممارسة نشاط / عمل متواصل يشكل عبئا على المفاصل، يوصى بأخذ فترات استراحة متكررة لإراحة المفصل.
  •  عدم الجلوس لفترات طويلة ومتواصلة، بل الحرص على الوقوف والحركة في أوقات الاستراحة.