التهاب الفقار

spondylitis

محتويات الصفحة

التهاب الفقار (spondylitis) أو التهاب الفقار المقسّط (Ankylosing spondylitis) هو مرض من مجموعة أمراض اعتلال الفقار (Spondyloarthropathy)، التي من بينها أيضا التهاب المفاصل المصاحب للصّداف (الصدفية - Psoriasis)، التهاب المفاصل المصاحب لالتهاب الأمعاء والتهاب المفاصل التفاعلي. ما يميز كل هذه الأمراض هو التهاب في مفاصل العمود الفقري (الفقرات)، التهاب مفصل الحوض (الْتِهابُ المَفْصِلِ العَجُزِيِّ الحَرْقـَفِيّ - Sacroiliitis)، إلتهاب المفاصل المحيطيّ، الذي يصيب بشكل عام المفاصل الكبيرة مثل الركبة والكاحل، التهاب الأوتار والعُقـَيْدات المتصلة بالعظام، لصق المفاصل (التهاب الارتكاز - Enthesitis).

كلما تقدم المرض، إثر الالتهاب المتواصل، تنشأ عظمة جديدة. تتلاصق الفقرات بسبب تكوّن ناتِىء عَظْمِيّ رِباطِيّ (عظام جديدة تثبّت الفقرات - Syndesmophyte). وتكون النتيجة، عندئذ، أن العمود الفقري يصبح صلبا وغير مرن. الالتحام ما بين الأضلاع وبين العمود الفقري يؤدي إلى هبوط في عمل الرئتين وفي سعتهما.

التهاب الفقار هو مرض مزمن، يصيب 129 من بين كل 100,000 في الولايات المتحدة. المرض منتشر أكثر لدى الرجال ويتم تشخيصه متأخرا لدى النساء. وهو يظهر، عادة، في سن 16- 40 عاما.

أعراض التهاب الفقار

أعراض التهاب الفقار تتميز بأوجاع الظهر السفلي التي تظهر عند الراحة  وتتحسن بعد بذل جهد، خاصة في الصباح، بعد النوم، أو في الردفين. وهنالك أعراض إضافية تشمل: الشعور بالتشنج، الإرهاق، فقدان الوزن، ضرر في العين مصحوب بأوجاع (الْتِهابُ العِنَبِيَّة - Uveitis).

الاضطراب في الوقوف أو في المشي نابع من كون الفقرات متصلة ببعضها البعض، مما يحول دون قدرة العمود الفقري على الحركة. هذا الأمر يجعل شكل العمود الفقري مثل شكل قصب الخيزران (في التصوير). أما اضطراب التنفس فهو نابع من اتصال الفقرات ببعضها مما يمنع توسع القفص الصدري بشكل سليم عند التنفس. وأما الضرر الذي يصيب القلب فهو نابع من الالتهاب في موقع الصمامات الذي يؤدي إلى قصور صمام الشريان الأبهر (الأورطة - Aorta)، أو إلى التهاب الأبهر (Aortitis). يصاب مرضى التهاب الفقار بالتهابات رئوية متكررة، وخاصة منهم المدخنون. المضاعفات في القلب والرئتين تظهر وتتطور بعد نحو 20 سنة من بداية المرض وحين لا يكون المرض فعّالا أكثر.

أسباب وعوامل خطر التهاب الفقار

اسباب التهاب الفقار غير معروفة، لكن يُعتقد أن هنالك علاقة وراثية لأن 90% تقريبا من المرضى المصابين  بالتهاب الفقار يحملون المورثة (الجين) HLA - B27. الأشخاص الذين يحملون هذا الجين هم أكثر عرضة للإصابة بمرض التهاب الفقار، لكن 2% فقط من الحاملين للجين يصابون فعلا بالتهاب الفقار. إذا كان شخص ما يحمل الجين HLA - B27، عمره تحت الـ 40 عاما، وأحد أفراد عائلته مصاب بالتهاب الفقار، فإن احتمال إصابته، هو أيضا، بالتهاب الفقار هو 20%. أما الشخص الذي تتوفر لديه كل هذه العوامل، لكن عمره فوق الـ 40 عاما، فإن احتمال إصابته بالتهاب الفقار يكون منخفضا. وإذا كان الشخص حاملا للجين ومصابا بالتهاب الفقار، فإن احتمال أن ينقل الجين إلى أولاده هو 50 %.

تشخيص التهاب الفقار

 يتم تشخيص التهاب الفقار استنادا إلى نتائج الفحوصات السريرية (الإكلينيكية) ونتائج فحوصات التصوير (Imagenig). ليست هنالك فحوصات مخبرية لتشخيص التهاب الفقار. عادة تلاحظ قيم عالية للمؤشرات الالتهابية، مثل: فحص سُرْعَةُ تَثَفُّلِ الكُرَيَّاتِ الحُمُر (ترسّب الدم - Erythrocyte sedimentation rate) المُسَرَّع ونسبة عالية من البروتين المتفاعل C) CRP). شدّة الالتهاب تتحدد بواسطة المؤشر BASDAI ومؤشر نيويورك للأداء العام (يفحص الأداء اليومي والقدرة على العمل والنشاط الجسماني).

علاج التهاب الفقار

ما من علاج شاف لمرض التهاب الفقار. أما العلاج الأساسي لمرض التهاب الفقار فيتمثل في منع التصاق الفقرات، وهو ما لا يمكن إصلاحه إن حصل. كما يمكن المعالجة بالأدوية المضادة للالتهابات والتي لا تشمل الستيرويدات، وكذلك الأدوية المضادة للأمراض المفصلية التي تؤثر على المرض (DMARDs). وبالإمكان المعالجة بواسطة الستيرويد من أجل تقصير مدة الالتهاب، كما يمكن حقن الستيرويد مباشرة إلى مفصل مصاب، على حدة.

وقد تم، مؤخرا، تطوير أدوية بيولوجية مضادة للالتهاب، تعيق السيتوكين (TNF). معوقات ال (TNF)، وقد تبين إنها فعالة جدا في معالجة الْتِهاب المَفاصِلِ الرُّوماتويديّ (Rheumatoid arthritis). إن ما يميز هذه الأدوية كونها فعالة جدا في معالجة التهاب مفاصل العمود الفقري. وهي تعطى للمرضى الذين لم يستجيبوا للعلاجات السابقة في الوقت الذي يكون فيه المرض فعّالا، وهو ما يتم تحديده طبقا لفحوصات سريرية ومخبرية.

المعالجة الفيزيائية (العلاج الطبيعي - Physiotherapy)، المعالجة المائية (Hydrotherapy) والنشاط الجسماني المنتظم – هامة جدا كعناصر علاجية. كما إن السباحة محبذة جدا لمنع انحناء العمود الفقري. ومن المهم اختيار سرير ووسادة مناسبين.