الورم الغرني العظمي

Osteosarcoma
محتويات الصفحة

الورم الغرني العظمي (السركومة العظمية – Osteosarcoma أو السركومة العظمية المنشأ Osteogenic Sarcoma)، هو ورم خبيث يصيب العظام، مصدره الخلايا المنتجة للعظم، ويتميز بإنتاج المادة العظمانية (osteoid) وهي المرحلة الأولى من إنتاج العظام.

هذا الورم نادر الحدوث لدى الأطفال. لكنه يعتبر ثالث أنواع السرطان انتشارا لدى المراهقين والبالغين، بعد اللوكيميا (Leukemia) والليمفومة (lymphoma). تكون قرابة 60% من أورام العظام الأولية سركومة عظمية (osteosarcoma).

يظهر هذا الورم لدى المراهقين بشكل خاص في مواقع النمو السريع للعظام، المحيطة بالركبة، الكتف والفخذ.

تكون احتمالات الشفاء أكبر في حالات الإصابة بالأطراف. وقد تمت ملاحظة انتشار كبير للسركومة العظمية لدى المرضى المصابين بنوع آخر من الأورام السرطانية هو ورم أرومة الشبكية (Retinoblastoma‏)، خاصة في الأماكن التي تم علاجها إشعاعيا لدى المرضى الذين تزيد أعمارهم على الـ 40 عاما، والمصابين بداء باجيت (Paget's disease) وبعد تعريضهم للعلاج الإشعاعي.

يتم تعريف السركومة العظمية بناء على الخلايا السائدة المزدهرة كخلايا مكوِّنة للعظم (osteoplastic)، خلايا بانية للغضروف (Chondroplastic)، خلايا بانية ليفية (fibroblastic) أو خلايا توسُع الشيعرات (Telangiectasia) (التي تشمل تجويفات مليئة بالدم داخل الورم).

هناك نوع متعدد المراكز من هذا السرطان، وهو لا يتجاوب مع أي نوع من العلاجات، وهناك أنواع أفضل لا يتم فيها وصول الورم الى التجويف العظمي، بل إلى العظمة ذاتها فقط (المقصود القشرة الخارجية للعظمة وليس مكان وجود النخاع العظمي).

أعراض الورم الغرني العظمي

الأعراض التقليدية تتمثل بآلام وانتفاخات موضعية دون ارتفاع درجة الحرارة، وقد تستمر هذه الآلام والانتفاخات لفترة تزيد عن النصف سنة.

تشخيص الورم الغرني العظمي

يتم تشخيص مكان حدوث تهدم العظام وتراكم الأنسجة الضامة بواسطة التصوير بالأشعة السينية (رنتجن). كذلك يتم رصد النشاط في ذات المنطقة بواسطة مسح للعظام، حيث تحدث لدى 10% - 20% من المرضى مضاعفات مرضية وأورام انتقالية يتم رصدها بواسطة التصوير بالأشعة المقطعية (CT). كما أن لأخذ عينة وفحصها مخبريا حاجة قصوى من أجل تأكيد التشخيص.

علاج الورم الغرني العظمي

يتضمن العلاج أدوية كيميائية وعملية جراحية. تقديم العلاج الكيميائي في مرحلة ما قبل العملية، يزيد من احتمال الحفاظ على الطرف (منع بتره) دون المخاطرة بحياة المريض.

يعتمد العلاج الكيميائي على ثلاثة من أربعة أنواع أدوية ممكنة: ميثوتركسيت (Methotrexate)، أدرياميسين (Adriamycin)، سيسبلاتين (Cisplatinum) والإيفوسفاميد (Ifosfomide)، حيث يتم إعطاء النوع الرابع، من هذه الأدوية، فقط في الحالات التي تشهد ظهور أعراض جانبية حادّة أو عندما لا يتجاوب المريض مع العلاجات الأخرى. أما استئصال الورم وزرع عضو صناعي داخلي مكانه أو زرع عظم طبيعي مع الأوعية الدموية، فقد بات أمرا مقبولا اليوم ومتبعا بدلا من عمليات بتر الأعضاء التي كانت سائدة في الماضي.

نحو 60% - 80% من المرضى الذين لم تكن لديهم أورام انتقالية (ثانوية) عند التشخيص، يشفون من المرض دون احتمال عودته خلال السنوات الخمس التالية. بالمقابل، تبلغ نسبة الشفاء بين المرضى الذين لديهم أورام ثانوية نحو 20% فقط. ويمكن في حالات المرضى الذين يعانون من أورام "مستقرة"، تجربة علاج إشعاعي مركّز مع دمج أدوية أخرى مثل الجيمسايتابين (Gemcitabine)، الإيتوبوسايد (Etoposide)، والكاربوبلاتين (Carboplatin).