إبرة الظهر

Epidural steroid injections for lumbar spinal stenosis
إبرة الظهر

يمكن استخدام إبرة الظهر عند عدم الاستجابة للوسائل العلاجية الأخرى، وذلك من أجل تخفيف الألم الشديد في الرقبة والذراع والظهر والساقين الناتج عن التهاب الأعصاب الشوكية بسبب تضيق العمود الفقري.

تحتوي إبرة الظهر على مزيج من الكورتيكواستيرويدات ودواء للتخدير الموضعي، حيث يعمل الكورتيكواستيرويدات (Corticosteroids) على تخفيف ألم الساقين من خلال الحدّ من الانتفاخ والالتهاب في المنطقة، كما تعمل المواد المخدرة الموضعية على تسكين الألم.

الآثار الجانبية لإبرة الظهر

يُنصح عادةً بعدم تلقي أكثر من ثلاثة من الإبر خلال فترة 3 إلى 10 أشهر، إذ يمكن أن يزيد ذلك من شدة الآثار الجانبية المحتملة والتي يمكن أن تشمل ما يأتي:

  •  ألم الظهر، وحساسية في المكان الذي تم الحقن فيه.
  • غثيان وتقيؤ.
  • الدوار.
  • الصداع.
  • النزيف.
  • العدوى.
  • مرض التهاب السحايا.

من المهم معرفة أنه يوجد بعض الفئات التي تكون أكثر عرضة للإصابة بالآثار الجانبية، مثل: مرضى السكري، والمصابين بمشكلات في الجهاز المناعي، إضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية.

ما قبل الحقن

يتم إجراء فحوصات تصويرية، مثل: التصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالأشعة السينية قبل تلقي الحقنة، وذلك لتحديد الموقع الدقيق الذي يتم فيه الضغط على الأعصاب.

سير العلاج

يتم إدخال الحقنة إلى داخل منطقة فوق الجافية وهي منطقة مليئة بالدهون تقع داخل التجويف المحيط بالنخاع الشوكي وجذور العصب دون اختراقها.

ما بعد الحقن

يمكن استخدام بعض المسكنات لتخفيف الألم في مكان الحقن، كما قد يساعد وضع بعض الثلج على المنطقة على التخفيف من الألم، ويجب زيارة الطبيب بعد فترة من الحقن لتقييم مدى فعالية العلاج، والتأكد من عدم وجود أية مضاعفات جانبية.