مرض المقوسات

Toxoplasmosis Antibodies
محتويات الصفحة

فحص أضداد مرض المُقَوَّسات (Toxoplasmosis Antibodies) يهدف إلى فحص وجود أجسام مضادة في دم الشخص المفحوص ضد الطفيلي - المُقَوَّسَةُ الغُونْدِيَّة (Toxoplasma gondii)، مما يشير إلى إصابة سابقة بهذا الطفيلي.

الإصابة بعدوى داء المُقَوَّسَات يمكن أن يكون سببها أكل اللحوم النيئة المصابة أو ملامسة براز القطط المصابة، وانتقاله إلى الجهاز الهضمي.

في معظم الحالات، الإصابة بالطفيلي لا تسبب الضرر، وتزول لوحدها. ولكن أحيانا يمكن أن تسبب الإصابة بداء المقوسات. هذا المرض يشكل مشكلة، لا سيما لدى النساء الحوامل، اللواتي يمكن أن ينقلنه إلى الأجنة من خلال المشيمة، والتسبب بمرض خطير للمولود، أو عند المرضى ذوي المناعة الضعيفة أو المكبوتة (تلوث دماغي حاد، العمى عند المولود).

فحص الأضداد لداء المُقَوَّسات لا يفحص اللقاح لهذا المرض، لأنه لا يوجد له لقاح معروف، إلا انه يكشف ما إذا كانت قد حصلت عدوى سابقة بهذا الطفيلي. يجرى هذا الفحص بواسطة أخذ عينة دم بسيطة.

الفئة المعرضه للخطر

 على الأشخاص المصابين بالأمراض المعدية التي تنتقل عن طريق الدم، مثل اليرقان (Hepatitis)، فيروس نقص المناعة البشرية HIV وغيرها، إبلاغ أفراد الطاقم الطبي بذلك قبل إجراء الفحص. الأمراض المعدية لا تشكل مانعا لإجراء الفحص، لكن على الطاقم الطبي اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع العدوى.

أمراض ذات صلة

داء المقوسات، داء المقوسات الخلقي (congenital)، خراج المخ (brain abscess).

  متى يتم إجراء هذا الفحص؟

يتم إجراء هذا الفحص عند ظهور المؤشرات التالية:

  أولا، لاختبار الإصابة السابقة لدى المرأة الحامل، أو قبل الحمل، وكجزء من فحص العدوى الخلقية، من أجل منع انتقال الطفيلي إلى الجنين.

  مؤشر آخر يستدعي إجراء فحص الأجسام المضادة لداء المقوسات هو لتشخيص المرض النشط بسبب حدوث العدوى بالطفيلي عند المولود، أو لدى شخص توجد عنده علامات سريرية تثير الاشتباه (وخاصة الشخص الذي يكون على اتصال بالقطط) - الحمى، تضخم الغدد الليمفاوية، علامات عصبية أو بينات ظهرت في نتائج فحوص التصوير.

 بالإضافة إلى ذلك، من المتبع فحص الإصابة بهذا المرض لدى المرضى ذوي جهاز المناعة الضعيف، مثل مرضى فيروس نقص المناعة البشرية HIV، بعد العلاج الكيميائي، أو غيره.

طريقة أجراء الفحص

يتم فحص الأجسام المضادة لداء المقوسات بواسطة أخذ عينة من الدم. يجرى الفحص بحيث تكون الذراع ممدودة بشكل معاكس على سطح مستوي أو طاولة. يقوم منفذ الفحص بلف شريط مطاطي حول الجزء العلوي من الذراع, لوقف تدفق الدم في الذراع، لمنع تسرب الكثير من الدم من منطقة الوخز.

بعد ذلك، يطلب من المفحوص تقليص كف يده على شكل قبضة، الأمر الذي يساعد منفذ الفحص في إيجاد وعاء دموي ملائم لأخذ العينة، عادة ما يكون وريدا في منطقة المرفق أو الإصبع الوسطى.

في بعض الأحيان، تؤخذ العينة من منطقة ظهر كف اليد. عند إيجاد وريد مناسب من حيث الحجم، يتم تعقيم المنطقة بواسطة قطعة قماش مبللة بالكحول ووخز الوريد بواسطة إبرة دقيقة، متصلة بأنبوب الاختبار، إلى المِحْقِنَة أو فراشة الاختبار.

 هذه العملية تثير بعض الضيق وتسبب ألما خفيفا، بسبب الوخز.

بعد ذلك، يقوم منفذ الفحص بشفط كمية الدم المطلوبة إلى داخل أنبوب اختبار خاص.

عند انتهاء عملية الشفط، يتم سحب الإبرة بحذر من الوريد، ويجب الضغط على منطقة الوخز بواسطة قطعة قماش لمنع حدوث نزيف دموي في المنطقة. هذا الفحص يستغرق حوالي 5 دقائق. يتم إرسال أنبوبة الاختبار إلى مختبر خاص لقياس مستوى الأجسام المضادة.

   كيفية التحضير للفحص

  ليست هنالك حاجة إلى تحضيرات خاصة لهذا الفحص.

   بعد الفحص

  يمكن التوقف عن الضغط على منطقة الفحص بعد حوالي 2 - 3 دقائق أو عند توقف النزيف. عادة ما يحدث نزيف طفيف في منطقة الحقن، تزول آثاره في غضون أيام قليلة ولا يتطلب أي علاج. في حالات نادرة، قد يحدث نزيف حاد مؤلم وتورم في منطقة الوخز. في مثل هذه الحالة، ينبغي إبلاغ الطبيب, لنفي حدوث التهاب في منطقة الوريد (Phlebitis)، الأمر الذي يتطلب المعالجة.

تحليل النتائج

تظهر نتائج فحص الأجسام المضادة لداء المقوسات،عادة، في غضون 2 - 3 أيام.

تبين النتائج ما إذا كان يوجد في دم الشخص المفحوص نوعيان من الأجسام المضادة - IgG و IgM لطفيلي المُقَوَّسَةُ الغُونْدِيَّة.

النتائج السليمة:

  • مضادات الجلوبولين المناعي IgM سلبية، مضادات الجلوبولين IgG سلبية: لم تحدث الإصابة بالطفيلي، قط. لا يوجد أي خطر في الحمل.

النتائج غير السليمة:

  • مضادات الجلوبولين المناعي IgM إيجابية، مضادات الجلوبولين IgG سلبية: حدثت إصابة بالعدوى مؤخرا، للمرة الأولى في الحياة. هذه النتيجة إشكالية جدا بالنسبة للنساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل قريبا، وتتطلب إجراء فحوص إضافية لاستيضاح ما إذا كان الجنين قد أصيب بالعدوى أم لا (وجود الأجسام المضادة بنسبة أقل من 1:8 لدى البالغين يعتبر بأنه - IgM positive - إيجابي).
  • مضادات الجلوبولين المناعي IgM سلبية، مضادات الجلوبولين IgG إيجابية: حدثت إصابة بالطفيلي في الماضي, لكن لا يوجد مرض نشط, لذلك لا خطر في أن تحمل المرأة أو في نقلة إلى الجنين (وجود الأجسام المضادة بنسبة أقل من 1:16 عند البالغين يعتبر بأنه - IgG positive - إيجابي).
  • مضادات الجلوبولين المناعي IgM إيجابية، مضادات الجلوبولين IgG إيجابية: حدثت إصابة عدوى بالطفيلي خلال الفترة الأخيرة, حتى بضعة أشهر قبل الفحص. على النساء الحوامل أو اللواتي يخططن للحمل قريبا طلب المشورة لتقييم وضع الجنين. لدى المواليد والأطفال, يعتبر وجود الأجسام المضادة بنسبة أقل من 1:2  بأنه - IgM positive - إيجابي, أي يعتبر إصابة بالعدوى.