فحص أعضاء الجنين

Fetal Ultrasound

محتويات الصفحة

يبدأ الحمل بلقاء خليتين مجهريتين، وهما: الحيوان المنوي، والبويضة، وبعد تسعة أشهر من هذا اللقاء يأتي إلى العالم طفل يملك ملايين الخلايا التي تكوّن أعضاءه المختلفة والمتعددة، يطلق على عملية تحول هاتين الخليتين الأوليتين إلى العديد من أنواع الخلايا المختلفة ذات الوظائف المتنوعة والتي تكوّن أعضاء جسمنا، اسم التمايز (Differentiation).

تُعد أسابيع الحمل من الثالث حتى الثامن أكثر الفترات حرجًا، حيث يكون الجنين خلالها معرضًا أكثر من أي وقت آخر لوقوع اضطرابات وخلل في عملية النمو والتطور، الأمر الذي من الممكن أن يؤدي لظهور تشوهات وعاهات خلقية لديه.

خلال هذه الأسابيع تنمو وتتكون الأعضاء الداخلية والخارجية في جسم الجنين، وهي الأعضاء التي تمنحه القدرة على النمو والتحوّل إلى إنسان قادر على العيش، في معظم الحالات تتم هذه العملية دون مشكلات، لكن إن حدوث خللًا ما في بعض الأحيان يكون من شأنه أن يسبب عيوبًا خلقية لدى الجنين في طور نموه.

ومع تقدّم التكنولوجيا تم إيجاد أساليب حديثة تتيح مشاهدة الجنين، وكذلك مشاهدة ما يدور داخل الرحم دون الحاجة للدخول إليه، أكثر هذه الطرق انتشارًا واستخدامًا هي مراقبة الجنين عبر فحص الأمواج فوق الصوتية (Ultrasound).

لا ينطوي فحص الأمواج فوق الصوتية للجنين على أية مخاطر سواء للجنين أو الأم؛ وذلك لأن الأمواج المستخدمة هي أمواج صوتية يرتد القسم الأكبر منها إلى الجهاز، وتتم ترجمة هذه الأمواج المرتدة بواسطة الحاسوب إلى صورة، من خلال هذه الصورة يمكننا معرفة الكثير من المعلومات عن صحة الجنين.

كذلك هو فحص لأعضاء الجنين خلال الحمل، وتتم خلاله مراقبة الأعضاء المختلفة في جسم الجنين، كما يكون بالإمكان تقييم سلامتها والتأكد من أنها مكتملة التكوين والنمو.

تُجري العديد من النساء فحص مسح الأعضاء أثناء الحمل مرتين، وهما:

  • فحص المسح المبكر للأعضاء.
  • فحص المسح المتأخر لأعضاء الجسم، خصوصًا الداخلية منها.

​متى يتم إجراء هذا الفحص؟

غالبًا ما يتم إجراء فحص مسح الأعضاء المبكر بين الأسابيع 14 - 17 من الحمل أي خلال الشهر الرابع، ويتيح إجراء الفحص في هذا الوقت المبكر من الحمل إمكانية إجراء المزيد من الفحوص الإضافية والأكثر توسعًا في حال تم تشخيص عيوب خلقية لدى الجنين، أو حتى الإجهاض وإيقاف الحمل إذا استدعى الأمر ذلك.

أما فحص مسح الأعضاء المتأخر فيتم إجراؤه بالغالب بين الأسابيع 18 - 22 من الحمل. وعلى الرغم أن الجنين الذي يتم فحصه هو ذات الجنين، إلا أن بعض العيوب الخلقية قد يكون من الصعب بل ومن غير الممكن أحيانًا رؤيتها خلال مسح الأعضاء المبكر.

تجدر الإشارة هنا أن الاحتمال لدى النساء المدخنات واللواتي يشربن الكحول أو يتعاطين المخدرات أكبر لحصول عيوب خلقية، في مثل هذه الحالات من المحبذ عدم التساهل وعدم التنازل عن إجراء فحص مسح الأعضاء.

الفئة المعرضه للخطر

حينما يشتبه خلال فحص أعضاء الجنين بوجود عيب خلقي، فإن هذا لا يعني بالضرورة أن الجنين يعاني من عيوب خلقية، حيث في معظم الحالات يتم استدعاء السيدة الحامل لإجراء فحص إضافي بعد مرور بضعة أسابيع، وذلك من أجل معرفة ما إذا كان قد طرأ أي تغيير.

بالإضافة إلى ذلك في بعض الحالات وعلى سبيل المثال إذا تم الكشف عن تشوه معين في مبنى القلب تكون هنالك إمكانية لإجراء فحص آخر بواسطة الأمواج فوق الصوتية، والذي يركز تحديدًا على فحص القلب، ويقوم بإجرائه طبيب مختص.

طريقة أجراء الفحص

الاستعداد للفحص

ليست هنالك حاجة لاستعدادات خاصة من أجل فحص مسح الأعضاء، ذلك لأن الفحص عبارة عن فحص بالأمواج فوق الصوتية والتي لا تسبب أي ألم.

ومع ذلك من المفيد أن نتذكر أن معظم حالات فحص مسح الأعضاء المبكر بواسطة الأمواج فوق الصوتية تتم عن طريق المهبل وليس البطن، كما هو متبع في فحص المسح المتأخر.

يجرى فحص مسح الأعضاء خلال الحمل بواسطة محول الأمواج فوق الصوتية، يقوم هذا المحول ببث أمواج صوتية باتجاه الرحم، ومن ثم باستيعاب الأمواج المرتدّة من الرحم، ثم يتم بواسطة الحاسوب ترجمة هذه الإشارات إلى صورة نشاهد من خلالها الجنين وأعضاءه.

في معظم الحالات يتم إجراء المسح المبكر عن طريق المهبل، ودائمًا ما يتم المسح المتأخر عن طريق البطن، في الحالتين يستغرق الفحص مدة 20 - 40 دقيقة، لكن الأمر طبعًا يتعلق بوضعية الجنين، وخبرة الطبيب الذي يجري الفحص، وغيرها من العوامل الأخرى التي قد تؤثر على مدّة الفحص.

خلال الفحص يقوم الطبيب بتقدير حجم الجنين وبفحص أعضائه الرئيسة، مثل:

  • القلب.
  • الأطراف.
  • العمود الفقري.
  • الحبل السُري وغيرها.

أثناء الفحص قد تشعر الأم بشيء من عدم الارتياح؛ لأن الطبيب يضغط بشكل طفيف بواسطة محوّل الأمواج فوق الصوتية على بطنها.

بعد الفحص

يقوم الطبيب الذي أجرى الفحص بإطلاعك على النتائج بمجرد الانتهاء من الفحص، إذا كان الفحص سليمًا فسيتم تخييرك بين إجراء فحص الأعضاء المتأخر أم لا وفقًا لرغبتك وليس من باب الحاجة إليه.

أما إذا كانت النتائج غير سليمة فسيطلب منك إجراء مسح أعضاء موجه وهو فحص أكثر تركيزًا وتحديدًا للعضو المراد فحصه عينيًا، كما يستدل من اسمه أن هذا الفحص يهدف للقيام بفحص دقيق للعضو الذي تم الاشتباه بوجود عيب خلقي فيه خلال الفحص الأولي.

تحليل النتائج

يقوم طبيب نساء مختص بفحص الأمواج فوق الصوتية وبتحليل نتائج فحص مسح الأعضاء، ذلك لأن القيام بهذا الفحص وتحليل نتائجه يتطلبان معرفة وخبرة واسعتين.

في نهاية الفحص يتم تسليمك النتائج خطيًا، بإمكانك الاطلاع في تقرير النتائج على الأعضاء التي تم مسحها ونتيجة المسح إذا كان سليمًا أو إذا تم الكشف عن عيوب خلقية، كذلك يتم خلال هذا الفحص قياس وتقدير حجم ووزن الجنين أيضًا.