فحص الزلال الجنيني

Alpha Fetoprotein Test (AFP)

محتويات الصفحة

يتم خلال فحص البروتين الجنيني أو فحص الزلال الجنيني قياس مستوى هذا البروتين في الدم، يتم قياس مستوى هذا البروتين غالبًا في إطار الفحوصات التي تجرى للنساء الحوامل كجزء من الفحص الثلاثي (Triple test examination)، ذلك من أجل تقييم مخاطر التشوهات الخلقية في الجهاز العصبي المركزي ومتلازمة داون (Down Syndrome) لدى الجنين.

يتم إنتاج البروتين في كبد الجنين وينتقل للسائل الأمنيوسي (Amniotic fluid) الذي يحيط بالجنين بكميات ضئيلة، ثم ينتقل بعد ذلك من خلال المشيمة إلى دم الأم، إذا حدث خلل ما في عملية إغلاق القناة العصبية (الحبل الشوكي) للجنين يحدث تشوه مفتوح في القناة، مما يتيح تسرب البروتين إلى السائل الأمنيوسي وارتفاع مستواه في دم الأم.

أما في غير فترة الحمل يُعد البروتين الجنيني علامة للأورام وخاصة أورام المبيض والكبد والخصيتين، ترتفع نسبته في الدم عندما تفرزه هذه الأورام بكمية فائضة وبالتالي يكون بمثابة أداة لرصد الاستجابة للعلاج أو عودة المرض بعد العلاج.

الفئة المعرضه للخطر

على الأشخاص المصابين بأمراض معدية أخرى تنتقل عن طريق الدم، مثل: التهاب الكبد (Hepatitis)، وفيروس نقص المناعة البشرية (HIV) إبلاغ أفراد الطاقم الطبي قبل إجراء الفحص، إذ إن الأمراض المعدية لا تشكل مانعًا لإجراء فحص البروتين الجنيني لكن على الطاقم الطبي اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمنع العدوى.

أمراض ذات صلة

تشتمل الأمراض ذات الصلة على الآتي:

  • متلازمة داون أو تثلث الصبغي 21 (Down Syndrome).
  • تثلث الصبغي 13 (Trisomy 13).
  • تثلث الصبغي 18 (Trisomy 18).
  • السنسنة المشقوقة (Spina bifida).
  • أومبالوتسيلا (omphalocele) وهي حالة عبارة عن عدم إغلاق جدار البطن في الجنين.
  • الأورام، مثل:
    • أورام الكبد الحميدة والخبيثة كسرطان الخلايا الكبدية (hepatocellular carcinoma).
    • أورام الجهاز الهضمي.
    • أورام المبيض (Teratoma).
    • سرطان الخصية.

طريقة أجراء الفحص

يتم قياس مستوى البروتين الجنيني بواسطة أخذ عينة من الدم من الذراع، تجدر الإشارة أنه لا حاجة إلى تحضيرات خاصة لهذا الفحص.

تحليل النتائج

تظهر نتائج فحص الدم عادة في غضون بضعة أيام، تشتمل النتائج المحتملة لهذا الفحص على الآتي:

1. النتائج السليمة

مستوى البروتين يتراوح بين 0 - 10 مايكروغرام/ ملليلتر

2. النتائج غير السليمة

لدى النساء الحوامل هنالك أهمية للمستويات المرتفعة من البروتين كجزء من الاحتساب العام لنتيجة الفحص الثلاثي، يمكن توضيحها كالآتي:

  • إذا كانت المخاطر المرجحة مماثلة للخطر الناجم عن سن المرأة الحامل فعندئذ لا يضيف فحص البروتين الجنيني عمليًا أية معلومات عن خطر حصول التشوهات ومتلازمة داون لدى الجنين.
  • إذا كانت المخاطر المرجحة أكبر من الخطر الناجم عن السن فمعنى ذلك أن الحمل ينطوي على خطر متزايد لإنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون وتشوهات أخرى في الجهاز العصبي أو في الجهاز الهضمي.
  • إذا كانت المخاطر المرجحة أقل من الخطر الناجم عن السن فمعنى ذلك أن الحمل ينطوي على خطر ضئيل لإنجاب طفل مصاب بمتلازمة داون.
  • المستويات المرتفعة من البروتين لدى النساء غير الحوامل أو لدى الرجال يمكن أن تشير إلى شكوك متزايدة بوجود ورم وتتطلب مزيدًا من الاستيضاح.
  • ارتفاع مستوى البروتين في الدم لدى مرضى السرطان الخاضعين للعلاج قد يشير إلى عودة المرض أو إلى عدم الاستجابة للعلاج.