ربط قناة فالوب

Tubal Sterilization

ربط قناة فالوب هي طريقة طبية لمنع حدوث الحمل، وهو عبارة عن قطع تواصل قنوات فالوب ووقف نشاطها. قنوات فالوب هي عبارة عن قناتين موجودتين في داخل البطن ويصل طول هذه القنوات إلى 7-9 سم، وهي التي تصل بين تجويف البطن وتجويف الرحم.

أثناء عملية الإخصاب تقوم البويضة بالدخول إلى قنوات فالوب وتصل الحيوانات المنوية إلى هناك من خلال المرور في المهبل ووصول الرحم، يتم اللقاء بين البويضة والحيوانات المنوية في قنوات فالوب. بعد عدة أيام تقوم البويضة المخصبة بالعبور من قنوات فالوب إلى التجويف الرحمي وتزرع في جدار الرحم وتبدأ عملية تطور الجنين. عندما يتم قطع استمرارية قنوات فالوب بواسطة الربط، الحرق، أو البتر، لا تتمكن حينها البويضة من الالتقاء مع الحيوانات المنوية وهكذا يمنع تطور الحمل.     

تم تنفيذ هذه التقنية في القرن الـ 19، لدى النساء اللواتي تعرضن للجراحات القيصرية المتعددة. مع مرور الوقت أصبحت هذه الطريقة إحدى الطرق المفضلة لمنع الحمل.

مراحل العملية القيصرية

تعقيم (ربط) قنوات فالوب يتم عن طريق عملية جراحية التي يتم ربط أو حرق أو بتر كلا القناتين مما يؤدي إلى فقدان الاستمرارية بهما. من الممكن القيام بهذه العملية عند القيام بالجراحة القيصرية أو أثناء أي جراحة أخرى تتم في التجويف البطني. وفي بعض الحالات يتم إجراء هذه الجراحة بعد الولادة. من الممكن القيام بهذه الجراحة بواسطة تقنية التنظير البطني (laparoscopy)، أو عن طريق جراحة مفتوحة. هذه الطريقة تعتبر ناجعة لمنع حدوث الحمل بالرغم من وجود بعض الحالات النادرة لحمل طبيعي أو خارج الرحم، على ما يبدو يحدث هذا كنتيجة لحدوث تواصل لقنوات فالوب من جديد.

هنالك عدة طرق علاجية للنساء اللواتي يرغبن بالحمل بعد خضوعهن لهذه الجراحة. في حال كان تعقيم قنوات فالوب قد تم عن طريق البتر فمن الممكن القيام بجراحة أخرى لوصل الأطراف المفصولة من جديد. ولكن الطرق الأكثر نجاعة في هذه الحالة هي طرق الإخصاب الخارجية للجسم.  

النساء الملائمات لمنع الحمل بواسطة هذه الطريقة هن من تعرضن للعمليات القيصرية المتكررة، وخلال الولادة الأخيرة طلبوا أن يتم تعقيم قنوات فالوب. كما أنه من الممكن إجراء هذه الجراحة للنساء اللواتي لا تستطعن أو لا تردن تناول أقراص منع الحمل، وكذلك يرفضن وضع جهاز داخل رحمي لمنع الحمل، واللواتي أنهين عملية تنظيم الأسرة.