احتمال العدوى لحاملة لفيروس التهاب الكبد من نوع B عن طريق الجنس

السؤال

عمري 22 سنة, حاملة لفيروس التهاب الكبد من نوع B. قال لي الطبيب أنني أحمل هذا الفيروس بشكل خفيف وان احتمال حدوث المضاعفات منخفضة جدا، وأيضا احتمال نقل الفيروس إلى زوجي من خلال ممارسة الجنس منخفض جدا ويصل إلى الصفر. هل يمكن أن يكون حقا وجود حالة حمل للفيروس مع احتمال ضئيل جدا للتسبب بالعدوى من خلال ممارسة الجنس؟ طلبت من زوجي أن يسأل طبيبه ما اذا كان قد تلقى تطعيم ضد هذا الفيروس. ما هي مخاطر الاصابة بالعدوى عند ممارسة الجنس عن طريق الفم؟

الجواب

أولا، ينقصني بعض المعلومات. هل أنت حاملة للفيرس أو أنك اصبت بالعدوى في الماضي؟ أي هل هناك PCR إيجابي في الدم؟ ثانيا، يمكن القول أن زوجك معرض بشكل بسيط للاصابة بالعدوى حتى ولو كنت حامل للفيروس، ولكن نسبة الخطر ليست صفرا، وكذلك يمكن القول ان هذا المرض يمكن أن يكون صعبا. ولذلك فمن المستحسن التأكد من حالتك. ربما أن العدوى حدثت في الماضي وشفيت منها، ولا حاجة للقلق لأنك ليست معدية. إذا كان الوضع مختلف، وأنت بالفعل حاملة للفيرس فينبغي لك أن تقولي لزوجك حتى يتمكن من أخذ التطعيم