اخراج عظم الجمجمة نتيجة العدوى بعد جراحة حج القحف

السؤال

خضع زوجي لجراحة حج القحف (Craniotomy) لازالة ورم حميد. بعد نحو 3 اسابيع تعرض المكان للعدوى (infection) ومرة اخرى اجرى جراحة لاخراج العظم. ومنذ ذلك الوقت مرت 6 اشهر وهو بدون العظم, ولم يتم استدعاءنا لجراحة لارجاع العظم. هل هناك وقت محدد والذي يمكن البقاء به بدون عظم؟ هل من الممكن انهم يؤجلون الامر نتيجة مشاكل في غرفة الجراحة؟ في البداية قيل لنا ان ذلك سيستغرق ثلاثة اشهر, بعد ذلك اربعة اشهر, والان لا يوجد وقت متوقع للجراحة. هل هذا الامر مقبول؟

الجواب

تعقيد عدوى (infection) عظم الجمجمة  بعد الجراحة هو امر معروف جيدا، لكن من الممكن ان تكون اشكالية في علاجه الذي يتعلق بعدة عوامل: حجم الضرر، الوضع العام للمريض، وان كان قد تعرض للاشعاع في منطقة الجراحة. من المرجح لم تكن حاجة للاشعاع،ل ان الورم لدى زوجك كان حميد. من المقبول الانتظار بين 3 الى 6 اشهر من وقت التعرض للعدوى الى حين اجراء الجراحة من جديد. ان كانت الفجوة صغيرة، من الممكن التغلب على الخلل باجراء جراحة موضعية. ان كانت الفجوة ملحوظة، هناك حاجة لزراعة نسيج، ويشمل زراعة عظم من منطقة اخرى في الجسم، واحيانا تكون هذه الجراحة على نطاق اوسع وبمضاعفات اكبر من الجراحة الاساسية لاستئصال الورم الحميد. بالنسبة الى سؤالك حول الضغط في غرف العمليات، انا لا اعرف بالنسبة لحالتكم، ولكن بشكل عام، الاجابة هي نعم، هناك ضغط في غرف العمليات في المستشفيات العامة، ويعالجون بشكل عاجل الحالات المستعجلة والطارئة، واؤلائك الذين يستطيعون الانتظار رغم الانخفاض في نوعية الحياة، بكل بساطة يتوجب عليهم الانتظار.