اسباب محتملة لتاخر الدورة الشديدة

السؤال

أنا عمري 44 سنة. الدورة عندي دائما منتظمة، كل 28 يوما. لدي الآن تأخير سبعة أيام. قبل ثلاثة أيام أجريت فحص دم وكانت النتيجة سلبية. أنا أعاني من نقص نشاط الغدة الدرقية، ولكنني آخذ التروكسين منذ سبعة أشهر، والآن متوازنة. هل يمكن على الرغم من نتائج الفحص أن أكون حامل؟ إذا لم يكن كذلك، فماذا يمكن أن تكون أسباب تأخر الدورة الشهرية؟ هل اخذ التروكسين يؤثر على نتائج الفحص؟ اشعر بوخز في أسفل البطن، شعور بثقل في الصدر والتعب الشديد.

الجواب

يمكن أن تكون أسباب مختلفة لهذا التأخير في الحيض. احدها هو الحمل، ولكن احتمال حدوث ذالك ليس مرتفع بالنظر الى سنك، وحقيقة أنك اجريت اختبار الحمل المنزلي الذي كان سلبي. يمكن على الرغم من النتيجة السلبية ان تكوني حامل، والطريقة الأكثر دقة هي اجراء فحص الدم لمستوى الـ HCG.
احتمال آخر هو بداية انقطاع الطمث. هل تنتابك موجات من الحرارة أو تغيرات في المزاج؟ إذا لم تظهر الدورة عندك، أوصيك  باجراء فحص المسح الهرموني.
التروكسين هو دواء مع آثار جانبية قليلة جدا إذا أخذ بالجرعة الصحيحة.  جرعة اعلى من اللازم يمكن أن تسبب خفقان القلب، آلام في الصدر والتعب. لكنك أشرت إلى أنك متوازنة، لذلك يبدو أن الجرعة التي تأخذينها مناسبة. أخذ التروكسين لا يؤثر على نتائج اختبار الحمل.
خلاصة القول، إذا تأخر الحيض، فاني أنصحك بإجراء فحص الدم لمستوى هرمون بيتا والتوجة للفحص عند طبيب النساء.