اضطرابات وتيرة نبض القلب عند أخذ الألتروكسين

السؤال

أنا امرأة عمري 27 سنة, ومؤخرا تم تشخيص التهاب الغدة الدرقية هاشيموتو لدي. اتضح أنني عانيت من هذا المرض لسنوات دون علمي. كان مستوى ال- TSH لدي 14 بينما مستوى ال- T3 وكذلك مستوى ال- T4 سليم. بدأت اخذ الألتروكسين بجرعة من 50/25 ملغ بالتناوب، ومستوى ال- TSH انخفض ل-3. ولكن المشكلة أن قلبي بدأ فعلا بالخفقان، والوضع زاد سوءا، على الرغم من ان مستوى ال- TSH لم ينخفض الى مستوى متدني. لذلك توقفت لمدة أسبوعين، ثم بدأت بجرعة صغيرة جدا من 25 ملغ كل يومين (يوم 25 ويوم بدون على التناوب)، ولكن سرعان ما عاد قلبي للخفقان بسرعة. ماذا يمكن أن أفعل في مثل هذه الحالة، حيث أن الجرعة المنخفضة جدا من الألتروكسين أيضا ليست جيدة بالنسبة لي، على الرغم من أن مستوى ال- TSH ليس منخفضا جدا بهذه الجرعة؟

الجواب

أولا، أود أن أوصيك بإجراء اختبار مخطـط كهربية القلب (ECG)، للتأكد من أن هذا ليس الرجفان الأذيني الحقيقي، وانما فقط وتيرة نبض سليمة لكن سريعة. الظاهرة التي تصفينها بالتحديد تميز حالة فرط نشاط الغدة الدرقية، عندها العلاج المقترح هو الأدوية من عائلة حاصرات بيتا، حتى يبدأ يظهر تأثير تثبيط الغدة الدرقية. يطلق على الحالة التي يكون فيها مستوى الهورمون المنبه للدرقية (TSH) مرتفع بينما مستويات الهرمونات T3 و- T4 سليمة بقصور الغدة الدرقية دوين السريري (subclinical) والمبادئ التوجيهية لعلاجه ليست قاطعة. لذلك، إذا كان الدواء يسبب لك الأعراض الشديدة جدا، فيجب الفحص مع الخبير في هذا المجال ضرورة تلقي العلاج في مرحلة كهذه. القرار يتغير إذا كانت هناك أجسام مضادة للغدة الدرقية. بدلا من ذلك، يمكن خفض الجرعة أو تلقي استشارة حول علاج مماثل للعلاج الذي يعطى في حالة فرط نشاط الغدة الدرقية ضد أعراض مماثلة.