أعراض الصداع واحمرار العينين

السؤال

منذ أسبوعين لدي صداع خفيف في منطقة الجبين / دوار خفيف/ احمرار في العينين وحساسية للمس. في العام الماضي في نفس الموسم عانيت لمدة حوالي 3 أشهر من هذا الشيء. تم فحص امكانية وجود التهاب الجيوب الأنفية، تم فحصني من قبل طبيب العيون بما في ذلك فحص الضغط داخل العينين، أجريت فحص الـ CT للرأس ولم يتم العثور على أي شيء. أنا أستخدم 12.5 ملغ اتينولول (Atenolol) لموازنة ضغط الدم + كبسولات زيت السمك للأوميغا 3، وفي الفترة الأخيرة غيرت لصيغة الفيتامينات من نوع مولتي جولد (Multi Gold). هل يمكن أن يكون تغيير الفيتامينات له علاقة بذلك؟ لأي اتجاه أتوجه؟

الجواب

لا يبدو أن استبدال الفيتامينات قد سبب للحالة التي تصفها، ولكن لا يمكن الجزم بذلك. من ناحية أخرى، من السهل جدا فحص ذلك بواسطة وقف أخذ الفيتامينات لبضعة أيام، وفحص ما إذا اختفت الأعراض (لن يحدث شيء إذا لم تأخذ الفيتامينات لمدة أسبوع أو اثنين). الصورة التي تصفها غير محددة، ومن الصعب جدا التشخيص للحالة بهذه الطريقة (بدون الاستجواب والفحص البدني الكامل). يمكن جدا أن يكون سبب ذلك هو مرض فيروسي الذي يسبب لاحمرار العينين والصداع، وعادة ما يستمر مثل هذا المرض الفيروسي لبضعة أسابيع فقط. القصة التي تحكيها عن حدوث حالة مماثله قبل عام يمكن أن تتطابق مع حالة تسمى الصداع العنقودي (Cluster Headache)، وهذا هو واحد من أنواع الصداع الذي يظهر لدى الرجال، في عمرك، أكثر لدى الأشخاص الذين يشربون الكحول. نوبات الصداع عادة ما تكون على جانب واحد وتكون مصحوبة بسيلان الأنف، احمرار العين وحساسيتها على نفس الجانب من الألم، ولكن واحدة من السمات له هو أن هذا الصداع يعتبر صعب للغاية. مثل هذه النوبة تستغرق عدة أسابيع، وتختفي حتى النوبة التالية التي تظهر في المتوسط مرة واحدة في السنة. من أجل تشخيص هذا النوع من الصداع، من الضروري التوجه الى طبيب الأعصاب، على الرغم من أنني أشك في أن هذا هو سبب الأعراض لديك. أتمنى لك الشفاء العاجل