الادوية المضادة للاكتئاب واثارها الجانبية

السؤال
أنا اخذ منذ 10 أعوام حبوب مضادة للاكتئاب باسم فينيلزين (Phenelzine). مؤخرا سمعت أن هناك حبوب حديثة أكثر من عائلة بروزاك (Prozac). وبما أنني لم أعالج من قبل أي طبيب، أود أن أسمع رأيك في الفينيلزين ونصيحتك بشأن الانتقال الى الحبوب الجديدة. من فضلك، لا تركز على عدم زيارتي مؤقتا للطبيب، لأنه واجبك ... وأنا مدرك تماما لهذه المسألة وأبحث عن طبيب مناسب.
الجواب

فينيلزين هو دواء مضاد للاكتئاب من عائلة مثبطات MAO. مجموعة الأدوية هذه هي الأولى التي تم ادخالها للعلاج الطبي في الخمسينات، لكنه لا يعتبر اليوم الدواء المفضل لعلاج الاكتئاب، لأنه له اثار جانبية كثيرة نسبيا والذي نشاطه يمكن أن يضر بنشاط الأدوية الأخرى ويحظر معه أكل بعض الأطعمة. الاثار الجانبية المميزة هي- الدوخة، وخاصة عند الوقوف من حالة الاستلقاء للجلوس، جفاف الفم، سوء الهضم، اضطراب في التبول، الصداع، اضطرابات النوم مع النعاس في فترة ما بعد الظهر. وعلى الرغم من هذه الاثار الجانبية، فإنه ما زال يستخدم كدواء مفضل للاكتئاب غير النمطي المصحوب بفرط النوم، الإفراط في تناول الطعام والخوف من الرفض. وفي السنوات الأخيرة دخلت أدوية من عائلة مثبطات اعادة استغلال السيروتونين، مثل البروزاك، والتي لديها مجال سلامة استخدام أعلى بكثير من مجموعة مثبطات MAO، إذا كان الفينيلزين يعمل جيدا لديك، وليس لديك اثار جانبية أو قيود خاصة، فلست متأكدا انه يوجد ما يبرر تغيير الدواء للبروزاك وأمثاله، لأن لها أيضا يوجد اثار جانبية.