الاغماء لفترة قصيرة عند الانتقال من وضعية الجلوس الى الوقوف

السؤال

ابنتي البالغة من العمر 13 عاما مؤخرا بدأت تشكو من أنها في بعض الأحيان عندما تنتقل من وضعية الجلوس إلى الوقوف فإنها ترى بشكل غير واضح - "سواد في العينين". أمس واليوم عندما قامت في وقت متأخر من الصباح من الأريكة في غرفة الاستقبال كان لديها عدم وضوح في الرؤية لبضع ثوان، سقط منها الجهاز الذي كانت تمسكه. يجدر بالذكر انها لم تأكل منذ الصباح ولم تشرب أي شيء. هل هناك ما يدعو للقلق؟ وماذا نفعل مع هذه الظاهرة؟

الجواب

أسباب الاغماء كثيرة جدا. أحد الأسباب هو انخفاض في ضغط الدم نتيجة لتغيير وضعية الجسم. هذه الحالة تسمى انتصابي (Orthostatic). نتيجة للتغيرات في الوضعية (عادة عند الانتقال السريع من وضعية الاستلقاء الى الوقوف)، ينخفض ضغط الدم فجأة وتتضرر امدادات الدم إلى الدماغ، وبالتالي يكون هناك فقدان قصير للوعي والذي يبدأ بالشعور "بالسواد في العينين"، ثم السقوط والاستلقاء. نتيجة الاستلقاء تزيد امدادات الأكسجين للدماغ ونعود لحالة الوعي. هذه هي "طريقة" التي يسبب من خلالها الدماغ للجسم بإعادة امدادات الاوكسجين التي يحتاجها. هذه الأحداث هي أكثر شيوعا لدى الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم، الأشخاص الذين لم يشربوا لفترة طويلة ولذلك يعانون من الجفاف، كما ان هذه الأحداث شائعة لدى الاشخاص المصابين بفقر الدم أو الذين يتناولون أدوية معينه لخفض ضغط الدم. الحالة لدى ابنتك تلائم حالة هبوط الضغط الإنتصابي (Orthostatic hypotension)- تغير الوضعية السريع لدى ابنتك التي كانت على ما يبدو تعاني قليلا من الجفاف. الطريقة لمنع هذه الظاهرة هي الاكثار من الشرب، وتغيير الوضعية ببطء، أي الجلوس لبضع ثوان ومن ثم الوقوف، وعدم الانتقال من وضعية الاستلقاء للوقوف مباشرة. من ناحية أخرى، إذا تكررت هذه الظاهرة عدة مرات، وإذا استمر فقدان الوعي لفترة أطول من بضع ثوان، إذا ظهرت حركات تشنجية، إذا سبق الاغماء شعور بخفقان القلب أو ألم في الصدر، وإذا كانت هناك أي حالات إصابة بأمراض القلب أو فشل القلب في الأسرة، فهناك حاجة للفحص من قبل الطبيب لمواصلة التحقيق المناسب.