الآم أعلى البطن والتدهور العام

السؤال
أمي تبلغ من العمر 69 عاما وتأخذ بانتظام الأدوية التالية: سيمفاستاتين 20 ملغ، التروكسين 50 ملغ، مكملات الأوميغا 3 والزنك (50 ملغ). مؤخرا تعاني من الألم في الجزء العلوي من البطن في المعدة، ولذلك تم إرسالها لإجراء صورة واختبار البكتيريا الملوية البوابية. نتائج الاختبار سوف تظهر خلال الاسبوع المقبل. نحن قلقون للغاية بشأن وضعها لأنها لم تعد كما كانت، لديها القليل من اللامبالاة، تنام كثيرا، تعبه باستمرار وليس لديها شهية للطعام، يجب مراقبتها لكي تتناول شيء من الطعام. لتخفيف الألم أعطي لها في البداية لانزوبرازول (15 ملغ)، ولكنه لم يساعدها بالمرة، ولذلك تم استبداله باوميبرازول (20 ملغ). هي تدعي ان هناك بعض التحسن، ولكن كما قلت، كل هذه الظواهر لا تزال موجودة، وأنها حقا لم تعد كما كانت. ما يقلقنا بشكل خاص هو اللامبالاة وعدم القدرة على التركيز أو ما يشبه الارتباك الذي ينتابها. في نفس الوقت تلقت حبوب اسمها بروكسول فورتي (500 ملغ)، والتي أخذتها مرتين وتوقفت يوم أمس، لأنها تسبب لها شعور سيئ جدا. كما ذكرت، نحن قلقون جدا من أن يكون شيئا ما ليس صحيح في التشخيص. ربما هذا ليس بسبب بكتيريا الملوية البوابية وهناك حاجة لإجراء فحوص إضافية, لأن الألم لم يتوقف، وظهرت جميع الأعراض التي وصفتها أعلاه. هل من الممكن أن هناك بعض التفاعلات السلبية بين الأدوية؟ حبذا لو حصلنا على جواب.
الجواب

قلقكم له ما يبرره، ويجب اجراء توضيح للأسباب التي أدت إلى التدهور العام والام البطن. اختبار بكتيريا الملوية البوابية بالتأكيد ليس الاختبار الأهم وليس من الضروري الانتظار لنتائجه. ليس من الواضح ما التصوير الذي ارسلت اليه والدتك، والسبب في أنه لم ينفذ بعد، وإذا ما كان هذا هو الاختبار الصحيح بالفعل، يجب التوجه مرة أخرى الى طبيب العائلة أو مباشرة الى طبيب أمراض الجهاز الهضمي لكي يأخذ فكرة عن الوضع برمته ويجري مزيد من التحقيق