التحول من السروكسات الى سيبرالكس

السؤال

أنا عمري 49 سنة، اخذ حبوب السروكسات منذ 10 سنوات بسبب القلق والتوتر مع أعرض بدنية شديدة. اليوم أشعر بحالة ممتازة، باستثناء مشكلة مزعجة وهي الانتفاخ في البطن، والتي أحيانا تظهر وكأني حامل. فكرت في تغيير الدواء سيبرالكس (Cipralex) لأن له اثار جانبية أقل. ما رأيك؟ ما هي الطريقة لأجراء هذا التغيير؟

الجواب

ينبغي أن نتذكر أن الانتقال من حبوب الى أخرى يمكن أن يسبب لتفاقم الحالة ويجب أخذ ذلك بعين الاعتبار. ربما يفضل في المرحلة الأولى بزيادة جرعة السروكسات لفترة معينة إلى 30 أو حتى 40 ملغ يوميا، لأن هذه الحبوب تعرفين انها ساعدتك، ولم تسبب اثار جانبية خطيرة. بالنسبة للبطن، أوصي في المرحلة الأولى بالتوجه الى طبيب أمراض الجهاز الهضمي، وفحص ما إذا كان من المحتمل بالإضافة إلى القلق، هناك أيضا مشكلة بدنية التي يمكن علاجها، مثل الغازات الزائدة. إذا مع ذلك قررت التحول إلى حبوب أخرى، فالطريقة المقبولة للقيام بذلك هي تقليل جرعة السروكسات تدريجيا (أخذ نصف حبة لمدة أسبوعين وبعد أسبوعين ربع حبة في اليوم، ثم التوقف)، في نفس الوقت، البدء بأخذ سيبرالكس (Cipralex). على سبيل المثال، من اليوم الأول الذي تتناولين فيه ربع حبة من السروكسات، خذي لمدة أسبوع نصف حبة من سيبرلكس، وبعد ذلك (مع الربع حبة من السروكسات) البدء بحبة كاملة من الزيبرالكس. يجب أن نتذكر أنه فقط بعد شهر من وقف استخدام السروكسات يمكن تقييم كيف تشعرين مع العلاج الجديد.