التقيؤ بعد تلقي العلاج بحبوب اليود المشع

السؤال

أنا امرأة عمري 28.5 سنة قبل نحو شهر خضعت لجراحة استئصال الغدة الدرقية بكاملها. هذا الأسبوع تلقيت العلاج باليود المشع، ولكن منذ عشية اليوم الأول من العزلة حدث لدي القيء. حدث القيء في ساعات المساء ولم يكن ذلك على الفور من أخذ الحبة، التي أخذتها في نفس اليوم في ساعات الصباح. من المهم بالنسبة لي أن أعرف ما إذا كان التقيؤ الأول، الذي حدث بالإضافة اليه أيضا تقيأ اخر في صباح اليوم التالي، لم يسمح بامتصاص اليود في الجسم. وبشكل عام، خلال كم من الوقت من المفترض أن يمتص اليود المشع في الجسم؟ وهل من المحتمل أنه سيكون علي الخضوع للعلاج باليود مرة أخرى بسبب القيء؟

الجواب

أحد الاثار الجانبية النادرة لأخذ اليود المشع هي القيء. التوصية هي محاولة تجنب التقيؤ في الـ 24 ساعة الأولى بعد أخذ اليود، على الرغم من أن معظم الامتصاص يتم في الساعات الأولى. لا أستطيع تقييم ما إذا كنت تحتاجين لتكرار العلاج. أنصحك بالبقاء تحت المتابعة، مراقبة كيف تستجيب الغدة، والتشاور مع طبيب الغدد الصماء المعالج.