معلومات حول التمزق في غضروف الهلالة

السؤال

عمري 25 سنة, قبل عدة أيام خلال لعبة كرة القدم, تعرضت لالتواء في ركبتي اليمنى وتورمت. شعرت بالالم في القسم السفلي من الركبة تحت المفصل من جانبي الركبة. توجهت لطبيب عظام (Orthopedist) في اليوم التالي, وفي الفحص الذي اجراه طلب مني الراحة والعوده اليه بعد 10 ايام, وصف لي دواء اتوبان (Etopan) ومرهم باسم ديكلوفيناك (Diclofenac) كان تشخيصه تمزق في الغضروف المفصلي (Meniscus) وهذا بدون قيامه بفحص شامل او اشعة سينية (اشعة رنتجن – X) او فحص CT (التصوير المقطعي المحوسب) او فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). وارسلني طبيب العظام للقيام بعلاج طبيعي (معالجة فيزيائية - Physical therapy). هل ما قام به الطبيب بعدم ارسالي للقيام باشعه او تشخيص امر صحيح؟ ساكون سعيد بتلقي المزيد من المعلومات عن تمزق في الهلالة (Meniscus), مثل مدة الشفاء وطرق العلاج. انا نشيط رياضيا جدا, خصوصا كرة القدم, وأود معرفة كم من الوقت ستستغرق عودتي للياقة. وما علي فعله للتقليل من احتمال إصابتي باصابة أخرى.

الجواب

 من الصعب الوصول، مباشرة بعد الاصابة، لتشخيص مثل تمزق شريطي او  تمزق في الهلالة (Meniscus) بسبب النزيف والوذمة (edema) الموضعي. لذلك من المتعارف الانتظار عدة ايام حتى يتم امتصاص (النزيف والوذمة) قبل اجراء الفحص الجسدي الذي يهدف الى تشخيص التمزقات. اشعه متقدمه مثل فحص التصوير المقطعي المحوسب (CT) او  فحص التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) فائدتهم منخفضة مباشرة بعد الاصابة لنفس الاسباب. مدة الشفاء بعد تمزق في الهلالة تتعلق بطبيعة التمزق، مكانه ومساحته.