التهاب الرئتين العائلي المستمر

السؤال

منذ شهرين، كان جميع أفراد العائلة تقريبا مرضى. طفلة عمرها سنة ونصف - قبل 4 أشهر كان لديها 4 مرات التهاب رئوي. قبل شهر ونصف، فتاة بجيل 9 سنوات أصيبت بالالتهاب الرئوي، وبعد ذلك صبي عمره 12 عاما أصيب بالالتهاب الرئوي مرة واحدة. بعد أسبوع ونصف أصيب من جديد بالحمى والالتهاب الرئوي مرة أخرى. هذه المرة حصل على دواء اموكسيسيلين (Amoxycillin). زوجي قبل اسبوعين أصيب بالالتهاب الرئوي وأنا بالتهاب الشعب الهوائية والحمى التي ترتفع وتنخفض، ولكنني لم اخذ المضادات الحيوية. الطفلة الرضيعة كل الوقت تعاني من السعال وضيق في التنفس. قررت أن أسأل الطبيب. فقد أصبح الأمر فظيعا. وهو تشاور مع خبير الأمراض التلوثية وأجرى لاثنان منا (الزوج والطفل الذي عمره 12 سنة) فحص جرثومة المفطورة (Mycoplasma) الذي كان ايجابي لدى كليهما (عندما كانوا "سليمين" حتى إشعار اخر). سؤالي هو: ما الذي ينبغي القيام به مع نتائج هذا الاختبار؟ قال الطبيب أنه في بعض الأحيان لا يأخذ علاج وهذا يزول من تلقاء نفسه. هل هذا صحيح؟ وقال أيضا انه تأخذ عينة من الأسرة واذا كانت النتيجة إيجابية لدى واحد- فمن الأرجح انه موجود لدى الجميع. اذا عمليا جميعنا مصابين بهذه البكتيريا؟ سأكون سعيدا لو أجبتم عن سؤالي، أو انه يجب استشارة طبيب الرئتين – في أي موقع توجد معلومات حول ذلك؟ أنا تقريبا على وشك اليأس. الصغيرة مرة أخرى مصابه بالحمى, السعال وضيق في التنفس، وأنا اسعل ولدي حمى خفيفة (37.3).

الجواب

الالتهاب الرئوي "العائلي" ليس بالأمر النادر، وعادة ما تسببه عوامل ليست خطيرة. الأسباب الرئيسية للالتهاب الرئوي الذي ينتقل بسرعة، ويسبب لأعراض كالتي تصفين هي الفيروسات والبكتيريا التي تسمى الغير نمطية (atypical pneumonia)، مثل البكتيريا المفطورة. في حين أن الالتهاب الرئوي الفيروسي يزول من تلقاء نفسه من دون أي علاج، فان الالتهاب الرئوي الجرثومي، وخاصة مع البكتيريا المفطورة، فالعلاج بالمضادات الحيوية قد يقصر من فترة المرض، على الرغم من أنه في معظم الحالات يحدث الشفاء التلقائي. مع نتائج الاختبار لا يجب أن يفعل أي شيء; يجب تقييم وضع أفراد الأسرة ومعالجة أولئك الذين لديهم أدلة على أن لديهم الالتهاب الرئوي. على أي حال مع مرور الوقت الجميع سوف يتعافى ويعودون إلى صحتهم الجيدة. فقط يحتاج الأمر إلى الصبر.