الحمل ذا المخاطر العالية بسبب مشكلة RH

السؤال
عمري 25 سنة، في حملي الرابع بتوأم، في الأسبوع ال-21. اثنتين من الولادات السابقة تم تسريعها بسبب تسمم الحمل. المولودة الأخيرة التي ولدت كانت خداج (الأسبوع 35 IUGR) مع التهاب الكبد الحاد (احتاجت لتغيير الدم)، الناجم وفقا للأطباء عن وجود الأجسام المضادة ل- E في دمي. قبل أيام قليلة أجريت مرة أخرى اختبار كومبس (Coombs Test) وكانت النسبة 1: 8. هل تعتبر هذه النسبة عالية؟ ماذا تعني هذه الأجسام المضادة للجنين في هذه المرحلة من الحمل؟ هل هناك خطر حقيقي على الحمل؟ هل هناك علاج الذي يمكنه تقليل أو منع الأعراض التي تسببها هذه الأجسام المضادة؟
الجواب

ربما أنت تقصدين الأجسام المضادة لـ D. لم تحددي ما فصيلة دمك، أعتقد أنك RH سالب. هل أخذت حقنة اللقاح بعد حالات الحمل السابقة؟ هناك خطر لحدوث ضرر للأجنة من قبل الأجسام المضادة الموجودة في دمك كما حدث في الحمل السابق. تسمم الحمل لا يرتبط بالمضادات، ولكنك معرضه أيضا لمخاطر تسمم الحمل في الحمل الحالي. يجب عليك البقاء تحت المراقبة الصارمة من قبل طبيب اختصاصي الحمل ذا المخاطر العالية. يجب باستمرار فحص مستوى الأجسام المضادة لمعرفة ما إذا كان يمكن اعطائك لقاح. لقاح مضاد لـ D هو فعال جدا في منع الضرر للأجنة. إذا لم يتسنى إعطائك اللقاح أثناء الحمل، فيمكن إعطائه للجنين بعد ولادته فورا.