الحمل مع وجود الانتباذ البطاني الرحمي

السؤال
زوجتي تعاني من الانتباذ البطاني الرحمي (Endometriosis) الحاد. لقد خضعت لعملية جراحية بالمنظار قبل أسبوعين لعلاج الانتباذ البطاني الرحمي وإزالة كيسة. البوق الأيسر غير سليم. البوق الأيمن والمبيض الأيمن تم علاجهما جراحيا وهما سليمان. تلقت حقنة مثبطة للوكرين 11.25 ملغ التي تؤثر لـ 3 أشهر. بعد نهاية تأثير حقنة اللوكرين (Lucrin) نرغب بالحمل. هل يجب أن نحاول الحمل بشكل طبيعي لمدة 4 أشهر؟ أو أنه سيكون من الأفضل اجراء علاجات الخصوبة IVF؟ أنا أعلم أن الانتباذ البطاني الرحمي يزيد طالما أن الحمل لم يحدث, وأن الانتباذ البطاني الرحمي يزيد مع كل محاولة اخصاب اصطناعي فاشلة بسبب استخدام الحقن الهرمونية
الجواب

ووفقا لرسالتك فعلى ما يبدو أنك على علم تام بموضوع الانتباذ البطاني الرحمي وفي الواقع الانتباذ البطاني الرحمي هي الحالة التي تتكون فيها أنسجة الرحم خارج الرحم (خصوصا المبيض والأبواق). حوالي 15٪ إلى 30٪ من النساء في سن الإنجاب يعانين من هذه الظاهرة. ويتم علاج هذه الحالة عن طريق تناول حبوب منع الحمل المستمر أو العملية الجراحية لإزالة الأنسجة. لأن هذه أنسجة من الرحم، فالورم يتأثر بالفعل من التغيرات الهرمونية، لذلك هناك حقا حيرة بشأن كيفية الحمل، لأنه كما ذكرت، كلما مر وقتا أطول دون حمل يزيد الانتباذ البطاني الرحمي. بما أن زوجتك لا تزال شابة (27) فأنا لا أنصح باختيار علاجات IVF منذ البداية، وانما محاولة الحمل بشكل طبيعي. هناك عدد لا باس به من النساء اللاتي تمكن من الحمل بعد الجراحة وإزالة أنسجة بطانة الرحم. بالطبع يجب أيضا استشارة الطبيب النسائي، الذي يعرف التاريخ الطبي لزوجتك عن كثب، وجميع التفاصيل ذات الصلة.