الحمية الكيتونية لعلاج الصرع

السؤال

في سن الرابعة، بدأت لدي نوبات الصرع. بعد فترة معينة توقفت النوبات لبضع سنوات، وعادت في سن 11 تقريبا. منذ ذلك الحين أنا أجري فحوص المتابعة لدى طبيب الأعصاب وأتلقى حبوب دبلبت (Depalept). في السابق كنت اخذ 1500 ملغ واليوم تم خفض الجرعة إلى 700 ملغ. اليوم عمري 21 دون نوبات منذ 6 سنوات وأشعر على ما يرام. سؤالي هو حول موضوع الأدوية التي تسمى "الحمية الكيتونية"، التي من المفترض أن تشفي من هذا المرض بدون حبوب وبدون نوبات. سأكون ممتنا لو أفدتموني في هذا الموضوع.

الجواب

الحمية الكيتونية استخدمت لعلاج الصرع منذ عام 1920، بحيث أن الدواء الوحيد الذي سبقها كان فينوباربيتال (Phenobarbital). هذه الحمية هي حمية صارمة والتي من الصعب الحفاظ عليها، غنية بالدهون (80٪) ومنخفضة في الكربوهيدرات، وتسبب لحالة تسمى فرط كيتون الجسم (Ketosis)- كثرة مركبات الكيتون، منتجات التحلل السريع للأحماض الدهنية. هذه الحالة تحاكي حالة الجوع. هناك العديد من التقارير التي تشير الى أن هذه الحمية تساعد على الحد من وتيرة نوبات الصرع، وخاصة لدى الأطفال. ولأنه من الصعب جدا تنفيذها، فالان تستخدم هذه الحمية بشكل رئيسي فقط من قبل الأطفال أو البالغين الذين لديهم نوبات شديدة ومستمرة على الرغم من تلقي العلاج الدوائي.