الخطر من الاشعاع في فحص التصوير المقطعي المحوسب

السؤال

عمري 49 سنة, أجريت قبل شهرين فحص CT (التصوير المقطعي المحوسب) للجيوب الانفية وقد رفضت الفنية تغطيتي بالمئزر العازل بالرغم من وجود تاريخ عائلي لسرطان الثدي. يتوجب علي القيام بفحص CT (التصوير المقطعي المحوسب) للعنق بعد قيامي قبل ثلاثة أسابيع ببلع عظمة. هل علي طلب حماية كهذه؟ ما الخطر من القيام بفحص CT (التصوير المقطعي المحوسب) الثاني خلال شهرين؟

الجواب

الخطر في الاشعة هو خطر تراكمي، كل تعرض للاشعة يؤدي الى طفرات جينية لدينا، ويمكن لطفرات عديدة في اماكن معينة ان تسبب الضرر، لذلك يتوجب عدم القيام بفحوصات ان لم تكن اجبارية، تتطلب كمية كبيرة من الاشعة للتسبب بالسرطان، لذلك عند خضوع المريض لفحوصات تشخيصية لا يتم تغطية الجسم عادة خوفا من السرطان، تتم تغطية الخصيتين الغدد خوفا من اصابة الجينات في البويضات والخلايا المنوية، هناك كل طفرة لو حتى صغيرة من الممكن ان تؤدي الى مرض خطير لدى الجنين، في اختبارات الرأس والرقبة يعتبر الإشعاع  بعيدا جدا عن الحوض وبالتالي لا تعتبر حماية الغدد امر ضروري، عند القيام بفحص CT (التصوير المقطعي المحوسب) لمنطقة العنق لا يتم وضع واقي على منطقة الثدي لان ذلك قد يؤثر على وضوح الصورة.