الصداع والدوخة كآثار جانبية للمينوسيكلين

السؤال

أنا عمري 18 سنة، بدأت بأخذ المينوسكلين لعلاج حب الشباب منذ حوالي 4 أشهر. في الوقت نفسه تقريبا ظهر لدي صداع ودوخة التي تأتي وتزول من وقت لآخر. في كل "نوبة" كهذه فانني بالكاد أستطيع أن أعمل, أشعر وكأن رأسي ستنفجر للتو، أشرب واسترح، ولا يحدث تحسن. اليوم ذهبت إلى الطبيب العائلي حيث أوصاني بوقف المينوسكلين لمدة 10 أيام لمعرفة ما إذا كان الألم سيتوقف. هل حالات الصداع والدوخة هي من الآثار الجانبية لهذه الحبوب,أو أن سببها شيء آخر؟

الجواب

مجموعة الآثار السلبية المعروفة للمينوسكلين تشمل بالفعل الدوخة والصداع. ومع ذلك، من الصعب أن نعرف على وجه اليقين ان كان هذا الصداع يأتي بالفعل بسبب أخذ الدواء حتى القيام بإيقافه وملاحظة اختفاء الأعراض، التي بحسب ما تدعي لم تظهر قبل أخذ الدواء. لذلك، طبيبك تصرف بشكل صحيح. في نهاية فترة التجربة دون أخذ الحبوب يمكنك معرفة ما إذا كانت هذه الحبوب أو أي شيء آخر تسبب للصداع لديك. وعلى أية حال، هناك أدوية بديلة لعلاج حب الشباب، لذلك ليس هناك ما يدعو للقلق بالنسبة لعلاج حب الشباب نفسه.