الضعف والتعب نتيجةً لمرض الحمى

السؤال

ابلغ من العمر 30 عاما. قبل اسبوعين شعرت وبشكل مفاجئ بتعب خلال اليوم. نمت لبضع ساعات وشعرت بالتحسن بعد يومين. في اليوم التالي ارتفعت درجة حرارة جسمي لـ 40 درجه مئوية. وعانيت من الام قوية في عضلات الساقين, ضعف وتعب شديدين, تورم في الغدد تحت الفك لحد الالم وصعوبة في البلع. كل هذا اختفى تدريجيا بعد تناولي للمضادات الحيويه اوجمنتين 875 ملغم (Augmentin) مرتين في اليوم. منذ ذلك وانا اشعر بالضعف والوهن, خلافا لما انا عليه عادة. قبل عدة سنوات مرضت بداء القبلة. هل من الممكن ان المرض قد عاد من جديد نتيجة الضغط الذي اعاني منه الان او من الممكن انه كان محفز لعودة المرض؟ كيف اعالج هذا الضعف؟

الجواب

هنالك عدة اسباب لمرض الحمى الذي عانيت منه. الاسباب الرئيسية هي البكتيريا او الفيروسات. لم تذكري قيامك بزرع للحلق ( Throat Culture) قبل بدء العلاج بالمضادات الحيوية، لذلك لا نستطيع معرفة ان كان نتيجة بكتيريا. بعض الامراض الفيروسية الشائعة قد تسبب اعراض مثل التعب والضعف لفترة طويلة نسبيا بعد الشفاء من المرض الحاد. على سبيل المثال داء القبلة الذي الذي يسببه فيروس ابشتاين بار (EBV). من الممكن عوده المرض من جديد، لكن لدى الاشخاص الذين يتمتعون بجهاز مناعة سليم يعود بدون وجود اعراض مرافقة. مع ذلك هنالك امراض فيروسية اخرى، العدوى بها مشابهة للعدوى بفيروس ابشتاين بار. التعرض للفيروس المضخم للخلايا (cytomegalo virus)، الذي يتسبب باعراض مشابهة جدا مثل: الحمى، الام في الحلق، تورم بالغدد الليمفاوية، تعب، ضعف وغيرها. قبل تاكيد ان الضغف والوهن الذي عانيت منه سببه العدوى. يجب استبعاد اوضاع طبية اخرى التي يمكن علاجها مثل:- فقر الدم (anemia)، عمل الغدة الدرقية. لذلك من المفضل التوجه لطبيب العائلة لاكمال الفحص.