العدوى المتكررة بالفطريات المهبلية والتهاب المسالك البولية

السؤال

عمري 22 سنة، أعاني كل شهرين- ثلاثة من الفطريات والافرازات في المهبل أو الالتهاب في المسالك البولية. في كل مرة أحصل على علاج مختلف. لعلاج الفطريات أنا اخذ الكريمات والتحاميل، ولعلاج التهاب المسالك البولية أحصل على المضادات الحيوية. أعرف أن هناك علاقة بين ممارسة الجنس وبين هذه المشاكل. هل يمكن أن زوجي يحمل البكتيريا المسببة لهذه الظاهرة ويسبب لعودتها لدي بوتيرة عالية؟ وإذا كان الأمر كذلك، لمن يجب أن أتوجه؟ وما هي الطرق لعلاج الرجل؟

الجواب

الفطريات المهبلية عادة لا تنتقل عن طريق الزوج، وأيضا ليس بسبب الملوث الشائع لالتهاب المسالك البولية، جرثومة الاشريكية القولونية (Escherichia coli) التي نادرا ما تسبب لالتهاب المسالك البولية لدى الرجال. هناك ملوثات أخرى، مثل الكلاميديا، التي يمكن أن توجد لدى الرجال وتسبب العدوى للزوج عن طريق الاتصال الجنسي. أوصي لكلا منكما بإجراء فحص مستنبت البول، ولك أيضا بإجراء فحص المستنبت المهبلي. حتى تتمكني من الحصول على علاج أكثر تحديدا، وكذلك يمكنك معرفة ما إذا كان زوجك حامل لأي نوع من أنواع البكتيريا وعلاجه وفقا لذلك. من المهم الحفاظ على النظافة النسائية لمحاولة منع تكرر العدوى، وكذلك التفكير في اخذ البروبيوتيك اللازم لإعادة تعافي الغشاء المخاطي بعد العلاج لفترات طويلة وبشكل دوري ضد الفطريات المهبلية.