العلاجات الممكنة لالتهابات المفاصل

السؤال

أنا أعاني من التهاب المفاصل منذ سن سنة ونصف إلى اليوم وأنا عمري عشرين. في السابق تلقيت أنواع مختلفة من الأدوية، والان أتلقى دواء الذي يعطى عن طريق الوريد ويسمى رميكاد (Remicade). في العلاج الاخير كما في غيره من العلاجات السابقة ظهرت لدي اثار جانبية مثل تسارع دقات القلب أثناء عملية الحقن، تدوير العينين، وتقرر وقف الدواء. تلقيت هذا الدواء بالدمج مع الميثوتركسات (Methotrexate). الان أريد أن أعرف ما إذا كان ينبغي مواصلة أخذ الميثوتركسات أم لا، وما هو الضرر الذي قد يحدث بسبب وقف أخذ الدواء الذي يعطى بجرعة 15 ملغ، الذي أعطي في الواقع لحماية العينين ولتخفيف الالتهاب (هذا النوع من التهاب المفاصل ترافقه مشاكل في العينين).

الجواب

يرافق التهاب المفاصل في مرحلة الطفولة أحيانا بمضاعفات في العينين التي تسمى التهاب العنبية (Uveitis)، وهو ما يعني التهاب داخل العين. هناك عدة أنواع من العلاجات الممكنة غير الرميكايد (Remicade): الستيروئيدات، الميثوتركسات (Methotrexate)، السلازوبيرين (Salazopyrin) وغير ذلك. أقترح عليك التشاور مع طبيبك حول الأدوية المفضلة.