العلاقة بين العدائين وتمزق عضلة وتر المابض

السؤال

أعمل بسباقات المضمار والميدان (العداء). هل هناك علاقة بين التمزقات الجزئية التي تعود وتتكرر في عضلة وتر المابض (hamstring) في الساقين وتناول المينوسيكلين (Minocycline) والدوكسيلين (Doxylin) لعلاج حب الشباب؟

الجواب

أولا حول الأدوية - لا أظن أن هناك أي صلة بينها وبين التمزقات، وأنصح بتسجيل أسمائهم والتعرف عليهم من قاموس الصيدلانية الخاص بنا. للعدائين خصائص للمجال بخطر زائد للتمزقات في عضلات وتر المابض (hamstring) لعدة أسباب:
1 - العمل بكثافة هائلة لفترة قصيرة، والعضلة تتطلب لتحمل ضغوط ضخمة في وقت قصير وسريع جدا.
2 - في مرحلة رفع الرجل في الركض هناك ثني الورك وتمديد الركبة وهذا شد قوي جدا لعضلات وتر المابض المطلوب لعمل بغير انتظام وفرملة الحركة.
3- وضع غير متوازن في كاحل - ركبة أو حوض قد تضر بقدرة الحركة. على سبيل المثال، ميول عضمة الحوض للامام (ANTERIOR PELVIC TILT) يدخل عضلات اوتار الركبة لوضع مشدود بالفعل. وفي الواقع، تمزقات جزئية وايضا كاملة شائعة جدا بين ممارسي الركض والحواجز. لذلك أعتقد أن الممارسة هي عامل مساهم، وينبغي الاهتمام بما يتعلق بالمشكلة.
هناك حاجة لتقييم كامل عن طريق معالج فيزيائي التي تشمل الامور التالية:
1- طول عضلات الساقين مع التركيز على العضلة رباعية الرؤوس (quadriceps) ووتر المابض.
2- قوة وتر المابض للتأقلم مع الضغط الشد المبذول عليه.
3- التنسيق (coordination) - القدرة الوظيفية للعضلات للرد على عبء خلال سباق. بالطبع يجب ملائمة برنامج التدريب وفقا لاختبار يتضمن التمدد، تعزيز وتحسين استجابة العضلات. المسألة حاسمة لأن العضلة التي تعاني من تمزق متكرر تندب وتصبح قاسية وضعيفة ولذلك تتمزق وينتج دائرة إصابات. بطبيعة الحال، قبل كل تدريب إلزامي اجراء تحمية طويلة تشمل تمددات واعباء مشابهة للتي في الركض. أوصي لك بالبحث عن معالج فيزيائي الذي يعمل في الرياضة ومن المفضل في مجالك وبدء علاج كامل والذي قد يتطلب توقف مؤقت من الركض وعمل دقيق وهائل للجسم. لا تتأخر اذهب وتعالج.